الرئيسية » سياسة » “العزّابي وراء إقالة الصيد”…بلحاج: النداء أصبح واجهة لحماية الفاسدين

“العزّابي وراء إقالة الصيد”…بلحاج: النداء أصبح واجهة لحماية الفاسدين

تونس-النهار نيوز

قدّم القيادي في حركة نداء تونس ومدير الديوان الرئاسي رضا بلحاج يوم 2 فيفري 2016 إستقالتهمن منصبه في القصر لتقبل بسرعة يوم 3 فيفري و عاد ليقود الحزب في مرحلة ما بعد مؤتمر سوسة التوافقي الذي كان ينتظر أن يغيّر وجه الحزب و يخرجه من أزمة التشتت و الإنقسام غير أن بلحاج لم يمكث طويلا حتّى أصبح هو نفسه جزءا من الصراع صلب قيادة الحزب مجددا.
 
رضا بلحاج أكّد في تصريح صحفي ما راج قبل أكثر من سنة من رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسيقد طلب منه أن يخيّر بين مغادرة قرطاج أو مغادرة الحزب و قال إنّ وجود وجود إعتراضات لديه على طريقة إدارة الشأن العام في القصر دفعه إلى ترك منصبه كمدير للديوان الرئاسي و العودة إلى صفوف الحزب مؤكّد أن السبسي لم يفرض عليه الأمر بل خيره بين هذا و ذاك.
 
و فيما يتعلّق بما يروج بشأن وقوف قيادات في النداء وراء إقالة رئيس الحكومة السابق الحبيب الصيد أكّد بلحاج أنه لا يريد الدخول في التفاصيل معلنا أن “سليم العزابي كان له دور سلبي في الإطاحة بالحبيب الصيد كما لحافظ قائد السبسي اليوم دور في محاولات الإطاحة بيوسف الشاهد” على حد تعبيره.
 
 
و فيما يتعلّق بتوسيع صفوف قيادة النداءمؤخرا قال بلحاج “الإنتدابات الجديدة كارثة على الحزب لأنها استجلبت رموزا لآخر أيام نظام ابن علي بل الذين أضرّوا ببن علي منهم، لأنّ ابن علي كان له جانب إجابي وله رجالات دولة، لكن هذه الإنتدابات لم تشملهم بل شملت رموز الدعاية الرديئة له ضدّ الحركات الإحتجاجيّة التي حدثت في الثورة، ويمكن الحكم بالإعدام على النداء في شكله الحالي الذي أراده له حافظ قائد السبسي” متساءلا “من هو رمز الدكتاتوريّة والفساد الذي كنّا نشاهده في الشاشات قبل الثورة؟ أليس برهان بسيس؟”.

الشاهد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العاصمة/شابّ الـ28 سنة يغتصب إبنة شقيقه طات الـ15 ..و يكشف عن جريمة أبشع قام بها