أوّل تعليق رسمي من الغنوشي على قرار "العسكرة"

تونس-النهار نيوز

افاد رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، أنه تم خلال الاجتماع الذي عقده رئيس الحكومة يوسف الشاهد بالأطراف الموقعة على وثيقة قرطاج، اليوم الخميس، التأكيد على ضرورة تحسين التنسيق بين الأحزاب، مقابل حصول الحكومة على دعم أكبر، رافضا الحديث عن وجود أزمة بين الطرفين، أو أزمة سياسية.

من جانب آخر، شدد الغنوشي، على ضرورة حماية مؤسسات الدولة ومنابع الإنتاج، منوها بقرار رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي القاضي بتكليف الجيش الوطني بحماية هذه المؤسسات وفق تعبيره.
وقال الغنوشي في هذا السياق ” نحن لم نكلف قوة أجنبية بحماية هذه المنشآت وإنما كلفنا أبناء الشعب، والجيش الوطني هو من تولى الدفاع عن الثورة وحماية الحدود والبلاد والأشخاص.. الجيش يتمتع بشرعية عالية في بلادنا ونحن في دولة قانون حيث يعمل الجميع في إطار القانون”.
وفيما يتعلق بمشروع قانون المصالحة الاقتصادية، أشار رئيس حركة النهضة إلى أن هذا القانون طُرح على أنظار مجلس نواب الشعب الذي سيناقشه “في كنف الحرية وسيجري عليه التعديلات الضرورية.
على صعيد آخر عبّر الغنوشي عن عدم رضاه من استقالة رئيس الهيئة المستقلة للانتخابات شفيق صرصار من منصبه، كاشفا أنه تولى الحديث إليه في محاولة لإقناعه بالتراجع عن قراره والعودة لإتمام عهدته وإجراء الانتخابات البلدية، ومتوقعا أن يستجيب صرصار لطلبه.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: