صلاح الدين الجورشي للنهار نيوز: الجيش لن يطلق النار على شباب الكامور..وهذه الحلول الممكنة للأزمة 

تونس-النهار نيوز

قال المحلّل السياسي صلاح الدين الجورشي في تصريح للنهار نيوز اليوم الثلاثاء 16 ماي 2017 ،إنّ ما يتواتر من أنباء عن توجّه شباب الكامور نحو التصعيد و غلق مضخّات النفط و تهديد الجيش بإطلاق النار في المقابل؛لا يمكن أبدا حصولها؛مؤطكّدا انّ هذه المغامرة المجهولة العواقب تتناقض كليّا مع مصالح شباب تطاوين خاصّة  ومع مصلحة الوطن عامّة.

هذا وشدّد الجورشي في تصريحه على ضرورة العمل اليوم على بلورة طرق وحلول جذرية للخروج من هذه الأزمة الخانقة و الدفع نحو استقرار البلاد،مستبعدا كليّا حدوث مثل هذه المواجهات بين شباب الكامور و الجيش ،ومعوّلا في ذلك على حكمة هذا الشباب الصامد في سلميته منذ انطلاق مطالبته بحقوقه المشروعة وفي ثقته في الجيش الذّي ينأى به بعيدا عن إطلاق النار على المواطنين وخاصّة الشباب المعتصم.

كما أكّد محدّثنا أنّ الأنباء التي بلغته تؤكّد توجّه شباب الكامور نحو قبول مقترحات الحكومة ،داعيا الشباب المعتصم في الكامور ؛ بعد هذه الجهود العالية التي بذلوها في المطالبة بحقوقهم الأساسية المهمّة   و ظفرهم بتوافق ليس داخل تطاوين فحسب بل حصل عليها أيضا توافق من الرأي العامّ و منظمات المجتمع المدني و أحزاب سياسية؛ إلى التعقّل و النظر للأكور برويّة.

و أفاد الجورشي “على هذا الشباب أن يحسن نهاية هذه الجولة التي طالت من النضال و الاحتجاج بعقلانية و عليه أن يميّز بين المطالب الممكنة و السقف العالي الذّي لا تستطيع الحكومة تحقيقه أو حتّى الوعد بتحقيقه،وعلى الشباب المحتجّ ان يعطي فرصة لتحقيق مطالبه ولو جزء منها  بمنهجية مرحلية ،فليأخذ الآن ما يمكن أخذه و ليؤجّل باقي مطالبه،لأنّ الرفع عاليا في سقف المطالب و حسب تجارب عديدة تكون النتيجة فيه سلبية و تتناقض مع الطموحات و مع النضالات”.

 

اقرأ المزيد:عاجل/ اعتصام الكامور : رفض مقترحات الحكومة و التوجّه إلى نقطة الضخّ “الفانة”..و الجيش يهدّد بإطلاق النار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.