حقوق المرأة في تونس والتجربة المجرية

تونس-النهار نيوز

 

شوقي الشايب

لم تكن المرأة في المجر تمتلك الحق في الطلاق، ولا الحق في اختيار شريك حياتها، فإذا صادف أن كان شريك حياتها سكيراً عربيداً، فليس أمامها أي مخرج سوى الصبر وتحمل الضرب والإهانة اليومية، استمر ذلك الحال حتى بدأت الحرب العالمية الأولى، وذهب أغلب الرجال للحرب، وللمرة الأولى تخلصت النساء من الذل والإهانة، وشَعرْن أن الحياة قد ابتسمت لهن أخيراً.

مع نهاية الحرب العالمية الأولى عاد الرجال إلى مدينة ناجريف، وعادت نفس الممارسات الظالمة بحق النساء، وهنا طفح الكيل، فلم تعد النساء مستعدات للعودة لمسلسل الذل والضرب والإهانة، فكيف الخلاص؟ كان الخلاص عند امرأة واحدة.. “يوليا فازيكاش”.
كانت يوليا فازيكاش تعمل قابلة، ولقد انتقلت للعيش في مدينة ناجريف، لا يُعرف الكثير عن ماضيها قبل قدومها إلى ناجريف، وإن كان هناك الكثير من التكهنات حول زوجها الذي اختفى في ظروف غامضة قبل وصولها للمدينة..
لجأت الكثير من النساء المظلومات المقهورات إلى فازيكاش التي قامت بتعليمهن كيفية تحضير الزرنيخ من مصائد الحشرات الورقية، حيث يتم غلي المصائد الورقية وتكشط المادة السامة التي تطفو على سطح الماء، ليتم استعمالها فيما بعد في قتل الأعداء.
بعد أن امتلكت النساء السلاح اللازم، بدأ الأزواج يتساقطون واحداً تلو الآخر، ويا ليت الأمر اقتصر على الأزواج، فلقد امتد القتل ليطال الأطفال والأهل، والأقارب الأثرياء طمعاً في الميراث.. ولم تَلْفِت تلك الجرائم الأنظار لعدة أسباب.. الأول هو الضعف الذي اعترى الدولة المجرية بعد خسارتها الحرب العالمية الأولى، وفقدانها لثلثي أراضيها، السبب الثاني وجود مدينة ناجريف في منطقة نائية تبعد 90 كم عن العاصمة بودابست، السبب الثالث الموظف المسئول عن إصدار شهادات الوفاة في مدينة ناجريف كان يمت بصلة قرابة لفازيكاش ويبدو أنها كانت تنسق معه ليجعل سبب الوفاة أي شيء غير التسمم بالزرنيخ.

جاءت النهاية عندما فشلت إحدى النساء في قتل شخصين، فقاما بإبلاغ السلطات عنها، وهي بدورها أبلغت عن امرأة أخرى عندما تم استجوابها من قبل السلطات، والتي بدورها أبلغت عن المرأة رقم واحد، عن يوليا فازيكاش.
لم يتم حجز فازيكاش لمدة طويلة بسبب نقص الأدلة، فتم إطلاق سراحها، فقررت مغادرة ناجريف إلى الأبد، ولكن قبل أن تغادر قامت بزيارة كل النساء اللاتي كن يصنعن السم لتخبرهن بقرارها، لكنها لم تكن تعلم أن الشرطة تراقبها، وما إن انتهت من زيارة آخر النساء حتى تم إلقاء القبض عليها وعلى جميع النساء اللاتي زارتهن.
تم محاكمة 26 امرأة، 8 منهن حصلن على أحكام بالإعدام، و7 على أحكام بالسجن المؤبد، والبقية على أحكام مخففة، أما بالنسبة لفازيكاش فهناك تضارب في الروايات حول مصيرها، فرواية تقول أنها حصلت على حكم بالإعدام وتم شنقها، ورواية أخرى تقول أنها انتحرت في بيتها، ليسدل بذلك الستار على أخطر جماعة إجرامية نسائية عرفها التاريخ..

هذا نص منقول تقريبا يسجل أحد جراىم النساء عبر التاريخ ولكن العبرة منه أن يا نساء تونس العزيزات العفيفات لا تسمعن للطفي لعمايري “متاع سعات تبدى مرا عريانه ولكن باتقانها للدور تولي تبان مستوره” بل قمن بصنع سمكن الشخصي. فتريحوننا بطريقة شامبو سانسيلك اثنين في واحد شامبو وبلسم (اولا تأخذوا اعدام ونرتاحوا شوي من تخرنين وتعكنين ومنها تقتلن شوي ذكور نراهم زايدين في هذه الحياة)… والله ولي التوفيق.

تدوينات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كتلة الحرّة تساند نائبا “نهضويا” اُتُّهم بـ”التكفير والفساد”