أورنج تونس ومؤسسة أورنج للأعمال الخيرية و FACE Tunisieيدعمون المرأة التونسية ويفتتحون بيتين رقميين جديدين بولاية بنزرت ومعتمدية تاكلسة من ولاية نابل في اطار برنامج “البيوت الرقمية لأورنج”

النهار نيوز – بلاغ

بعد إطلاق برنامج “البيوت الرقمية” في معتمدية نفزة و ولاية جندوبة ، افتتحت أورنج تونس بدعم من مؤسسة أورنج للأعمال الخيرية Fondation Orange بيتين رقميين جديدين بالتعاون مع جمعية العمل ضدّ الإقصاء والتهميش FACE Tunisie في كلّ من ولاية بنزرت ومعتمدية تاكلسة التابعة لولاية نابل.

ويندرج برنامج “البيوت الرقميّة لأورنج” في إطار اتفاقية الشراكة والتعاون المبرمة بين أورنج تونس ومؤسسة أورنج للأعمال الخيرية ووزارة المرأة والأسرة والطفولة والجمعيات الناشطة في المجال الاجتماعي الهادفة إلى التمكين الاقتصادي والاجتماعي للمرأة.

وتجدر الإشارة إلى أنه تمّ إطلاق برنامج “البيوت الرقمية لأورنج” خلال شهر ماي 2016 في تونس من خلال افتتاح أولى البيوت الرقمية في كلّ من نفزة وجندوبة.

ويهدف البرنامج الرائد إلى دعم المرأة في المناطق الريفية والحضرية بالتعاون مع الجمعيات الناشطة في المجال الجمعياتي ودعم استقلالها الاقتصادي والرّفع من تشغيليتها عبر التكوين والمرافقة وحسن التصرف في مشاريعهن الصغرى.

وقد تمّ يوم 9 نوفمبر 2017 افتتاح بيتين رقميين جديدين واحدة حضرية بولاية بنزرت والأخرى ريفية بمعتمدية تاكلسة (وادي عبيد) التابعة لولاية نابل بحضور السيدة مريم بن بوبكر عرفة مستشارة وزيرة المرأة و الاسرة و الطفولة المكلفة بالعلاقات مع الجمعيات و المنظمات والسيّدة بريجيت أودي المندوبة العامة لمؤسسة أورنج للأعمال الخيرية Fondation Orange والسيّد تييري مييي المدير العام أورنج تونس والسيّدة زهرة بن نصر رئيسة جمعية العمل ضدّ الاقصاء والتهميش وممثلين عن وزارة المرأة والأسرة والطفولة والسلطات الجهوية والمحلية وعدد من وسائل الإعلام الوطنية والأجنبية.

وستتولى جمعية العمل ضدّ الإقصاء والتهميش FACE Tunisie الإشراف على البيتين الرقميين من خلال إقامة دورات تكوينية في التكنولوجيات الجديدة والإدارة والتنظيم والتصرّف وتعزيز المهارات والاتصال لفائدة 130 إمرأة منهن 70 إمرأة فلاّحة معظمهن لديهن مشاريع صغيرة أو خريجات من صاحبات الشهائد يبحثن عن شغل لتعزيز مشاريعهن أو إمكانية توفير لهن مواطن شغل.

وفي هذا الاطار إعتبرت السيّدة مريم بن بوبكر عرفة : أن افتتاح هاذين البيتين الرقميين تمثّل بادرة طيبة والوزارة تشجعها وتدعمها باعتبار أنّها تندرج ضمن محاور الاستراتيجية الوطنية التي اعتمدت مؤخرا لفائدة المرأة وخصوصا المرأة الريفية “.

وأضافت: “اليوم نحن نعمل جميعا في برنامج البيوت الرقمية في اطار الشراكة بين القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني لدعم وتمكين المرأة من أجل اندماجها في الحياة الاجتماعية والاقتصادية”.

ومن جهتها أشارت السيّدة بريجيت أوودي المندوبة العامة لمؤسسة أورنج للأعمال الخيرية إلى أهمية البرامج الرائدة التي أطلقتها مؤسسة أورنج للأعمال الخيرية Fondation Orange في تونس منذ سنة 2013 موضحة أن الهدف الأساسي من إطلاق برنامج البيوت الرقمية يتمثّل في تكوين النساء من خلال وعبر التكنولوجيا الرقمية “.

وأضافت: “من المهمّ جدّا بالنسبة لهن اكتساب الثقة والمهارات اللازمة من خلال التكوين لتحسين نجاحهم على الصعيد المهني ودعم استقلالهن الاقتصادي”.

وقال السيّد تييري مييي المدير العام أورنج تونس: “نحن نعمل معا وبدعم من مؤسسة أورنج للأعمال الخيرية Fondation Orange منذ سنوات من أجل تحقيق تكافؤ الفرص، حتى تصبح التكنولوجيا الرقميّة فرصة حقيقية للجميع في تونس، وبفضل البرامج النموذجية على غرار ” FabLabالمتضامن” أو”البيوت الرقمية”، وقد تمكّنا من تدعيم المزيد من أنشطتنا لفائدة تشغيل الشبان وتمكين المرأة اقتصاديا واجتماعيا بالاعتماد على التكنولوجيا الرقميّة “.

ومن جهتها أكدت السيّدة زهرة بن نصر رئيسة جمعية العمل ضدّ الاقصاء والتهميش على أهمية هذه الشراكة والتي جاءت لتدعم مهمة الجمعية التي تعمل ضد جميع أشكال الاقصاء والتهميش وتعبئة ودعم لتعزيز فرص الشغل وخصوصا لدى النساء”.

“لقد ارتكزت أنشطتنا منذ سنة 2012 أساسا على تعزيز المساواة المهنية بين المرأة والرجل ودعم الشابات في إيجاد فرص عمل وفرص اقتصادية، ويعدّ افتتاح البيتين الرقميين في قلب نشاطنا واهتماماتنا”.

وتجدر الإشارة إلى أنّه من المقرّر إفتاح 16 بيت رقمي في المناطق الريفية والحضرية في مختلف المناطق وخاصّة في الجنوب مع  نهاية السنة وخلال سنة  2018.

 

معلومات عن أورنج تونس:

تعدّ أورنج تونس أوّل مشغل رائد في البلاد متحصّل على شهادة المطابقة للمواصفات14001  ISO وشهادة ISO/IEC 27001  في مجال حماية وسلامة الأنظمة المعلوماتية والبيانات ومنخرط في الميثاق العالمي للأممالمتحدة،  كما تشغّل أورنج تونس 1200 موظّف في خدمة قرابة 4 مليون حريف موزّعين على كامل تراب الجمهوريّة.

وتطمح أورنج تونس بفضل ما تكتسبه من دراية وخبرة و ابتكار ونشر للمعرفة في مجال التكنولوجيا الرّقمية إلى أن تصبح مستقبلا المشغل التونسي الرائد في هذا المجال مع الحفاظ على نمو متوازن وخلق نوع من القيمةالمضافة لفائدة الجميع.

وفي اطار الرؤية الاستراتيجية للتنمية المستدامة الناجعة ، قرّرت أورنج تونس إطلاق استراتيجية تضامنية هادفة  من خلال وضع التكنولوجيا  والابتكار الرقمي في خدمة التنمية الاجتماعية والاقتصادية في تونس.

لمزيد من المعلومات على البريد الإلكتروني : https://plus.orange.tn/

معلومات عن مؤسسة أورنج الخيرية:

حرصت مؤسسة أورنج الخيّرية  على الالتزام بـ 3 مجالات وهي الصحة والتعليم  والثقافة باعتبارها في قلب اهتمامات أورنج، تأمل مؤسسة أورنج الخيرية  في المجالات الثلاثة على جعل التكنولوجيا الرقمية في خدمة أكثر عدد ممكن من

السكان على غرار الشباب الذي يعاني من صعوبات في التعلم  ودون مؤهلات وكذلك النساء اللواتي  يعانين حالات غير مستقرة والأشخاص الذين يعانون من مرض التوحد وذلك بهدف مساعدتهم على الاندماج بشكل أفضل في المجتمع.

وتعمل مؤسسة أورنج الخيرية على أن تصبح التكنولوجيا الرقمية من الحاجيات الأساسية والمتاحة للجميع.

وتتواجد مؤسسة التكنولوجية الرقمية التضامنية في 30 بلدا  مع 8000 موظفا

لمزيد من المعلومات يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني : www.fondationorange.com

معلومات عن جمعية العمل ضدّ الإقصاء والتهميش FACE Tunisie:

تترأسها حاليا السيدة زهراء بن نصر، وهي جمعية العمل ضدّ الاقصاء والتهميش التي تأسست سنة 2012. كفرع لشبكة فرنسا العمل ضدّ الاقصاء والتهميش ، ومجالات تدخلها ذات الأولوية تهتمّ  بتشغيل الشباب والمساواة المهنية بين النساء والرجال فضلا عن التمكين الاقتصادي للمرأة والمدرسة والتكوين.

وتتدخل جمعية العمل ضدّ الإقصاء والتهميش FACE Tunisie تونس أيضا التزام الشركات في مجال الوقاية ومكافحة كلّ أشكال الإقصاء والتهميش خاصّة ضد المرأة.

لمزيد من المعلومات على : www.facetunisie.tn

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بداية من الأسبوع القادم : هواوي ميت 10 في الاسواق التونسية