عاجل/ “الهيئة الإدارية للتعليم الثانوي ستتخذ قراراتٍ تصعيدية مؤلمة ضدّ الحكومة ووزارة التربية”

أفاد عضو الجامعة العامة لنقابة التعليم الثانوي، أحمد الماهوك بأن الهيئة الإدارية القطاعية للتعليم الثانوي هي إمتداد للهيئة الإدارية المنعقدة بتاريخ 3 أفريل الجاري.
وأشار الماهوك  في تصريح لـ”آخر خبر أونلاين” اليوم، الجمعة 13 أفريل 2018، إلى أنه تقرر خلال أشغال الهيئة الإدارية السابقة إبقاءها مفتوحة لإفساح المجال لوزارة التربية للجلوس إلى طاولة المفاوضات لإيجاد حل للوضعية الراهنة.
وقال “يبدو إستخفاف وزارة التربية وحكومة يوسف الشاهد بمصالح التلاميذ والمنظومة التربوية دفع بهما إلى مواصلة سياسة التعنت ورفض التواصل مع الهياكل النقابية، وهو ما يكشف بصورة جلية أن هذه الحكومة قد أعلنت الحرب على المدارس العمومية وعلى كل المرافق في إطار إستجابة الحكومة للدوائر المالية العالمية”.
ولاحظ أن سياسة التعنت التي تتبعها الحكومة ليس بخصوص المؤسسات التربوية فقط وإنما أيضا مس المطبعة الرسمية والمركز الوطني للإعلامية إضافة إلى مؤسسات التبغ والوقيد والكهرباء والغاز والشركة الوطنية لتوزيع الماء.
وتابع قائلا “فلتنتظر هذه الحكومة أن تخرج الهيئة الإدارية اليوم بقرارات تصعيدية مؤلمة لها ولوزارة التربية دفاعا عن مصالح التلاميذ ومستقبلهم الدراسي”، مؤكدا أن الأساتذة لا يريدون إستهداف السنة الدراسية ولا الإمتحانات الوطنية.
وشدد على أن الحكومة بينت بالكاشف أنها تطبق سياسة “عليّ وعلى أعدائي” بعد أن تبين عجزها عن إدارة شؤون البلاد برمتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.