الرئيسية » أقلام حرّة » يا تلفزيون … يا : مايا القصوري … تعلّموا منّي واسكتوا

يا تلفزيون … يا : مايا القصوري … تعلّموا منّي واسكتوا

كتب الحبيب الهمامي

أنا أسأل لماذا بعض المحلّلين في برامجنا التلفزيّة يتصوّرون أنفسهم في درجة عالية وأعلى من خلق الله يرون كلامهم من ذهب وكلام الاخرين حاشاكم تفش فالواحد منهم يرى رأيه والحكمة حكمته والقول الصواب قوله ويصرّ على ذلك الحاحا؟

فالضيف في البرنامج الذي يحلّل فيه يعتبره من الجهلاء ولا ناقة له ولا جمل في الحديث المطروح وهذا يحدث في كلّ تدخّل تقوم به السيّدة مايا القصوري حيث تعتبر نفسها هي أو لا أحد وما تقوله يدخل في نطاق التعالي على من حولها واذا عارضها أحدهم لا تبقي له باقية وتطرحه أرضا وتدوسه بكلّ المقاييس

تتفانى مايا القصوري في التنكيل به عبر كلمات قاسية كلّ ضيف يحلّ على برنامج كلام الناس تعطيه برجه وطالعه وتجعله يكره اليوم الذي ولد فيه تدخل فيه دخلة بلاش والدين لا ندري ما هي حكايتها مع خلق الله لماذا تصرّ على مقاتلتهم بكلمات تكوي وتشوي بدون مبرّر واضح

مايا القصوري تريد من ضيوفها أن يسمعوها وهي تؤدّبهم على طريقتها والسكوت النبوت الّي يتكلّم يموت وتقول لهم بشكل أو بآخر تعلّموا منّي واسكتوا بصراحة مهما تكن ثقافتها ومعرفتها وشهاداتها فانها غير قابلة للتحاور ثمّ أنها رغم كلّ شيء لا تصلح أن تكون ضمن برنامج كلام الناس أو غيره فهي ترفض الرّأي الاخر ولا تعترف به بل تحتقره.

الصريح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصندوق الأسود: المهدي بن غربية وإعلام بالمُغادرة