الرئيسية » رياضة » بعد نكسة نهائي الكاس … النجم يمسح احزانه بالفوز على زيسكو الزامبي برابطة ابطال افريقيا

بعد نكسة نهائي الكاس … النجم يمسح احزانه بالفوز على زيسكو الزامبي برابطة ابطال افريقيا

مسح النجم الساحلي احزانه المحلية بعد خسارته في الدور النهائي لكاس تونس امام النادي الافريقي برباعية الاحد الماضي بعدما تخطى ضيفه زيسكو يونايتد الزامبي 2-1 في المباراة التي اقيمت مساء الاربعاء بالملعب الاولمبي بسوسة لحساب الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة ضمن مرحلة المجموعات لرابطة ابطال افريقيا لكرة القدم.

وصعد النجم الساحلي الى المركز الاول بمجموع 4 نقاط بالشراكة مع مبابان سوالوز السوزايلندي الذي كان تغلب في افتتاح الجولة يوم الثلاثاء على غرة اوت الانغولي بهدف نظيف في حين تجمد رصيد زيسكو ونادي غرة اوت عند نقطة واحدة.
ويصعد في اعقاب هذه المرحلة صاحبا المركزين الاول والثاني الى الدور ربع النهائي.

وبعد ثلاثة ايام من نكسة مسابقة كاس تونس، وجد النجم الساحلي نفسه امام رهان قاري هام في ظروف نفسية صعبة ومعنويات مهزوزة وسط غضب عارم من جماهيره.
وفي مباراة قد تكون الاخيرة له على راس الادارة الفنية للنجم الساحلي، بادر المدرب الجزائري خير الدين مضوي بادخال تغييرين على تشكيلة الفريق مقارنة بتلك التي خاضت نهائي الكاس من خلال اقحام المصري عمرو مرعي مكان امين الشرميطي في خط الهجوم وعلية البريقي بدلا عن محمد المثناني في خط الوسط بحثا عن التوازن المنشود واضفاء اكثر حيوية على مستوى التنشيط الهجومي غير ان الاداء لم يرتق خلال الشوط الاول الى التطلعات المنتظرة ازاء حسن انتشار عناصر زيسكو يونايتد الزامبي من جهة وارتباك زملاء عمار الجمل عند صنع اللعب بسبب غياب الثقة وانعدام الحلول من جهة اخرى.

بداية المباراة جاءت قوية من جانب زيسكو يونايتد الذي كاد ان يفتتح التسجيل منذ الدقائق الاولى عبر جيس ويري الذي سدد كرة من مسافة قريبة فوق مرمى الحارس اشرف كرير.

وبقي النجم الساحلي ينتظر الى غاية الدقيقة 15 لتهديد مرمى الفريق الزامبي بواسطة الغيني الكالي بنغورا الذي اهدر فرصة سهلة بطريقة غريبة عندما وجد نفسه قبالة المرمى لكنه فشل في التجسيم بعدما سدد كرة ضعيفة تمكن الحارس الزامبي جاكوب باندا من ايقافها.
ضغط فريق جوهرة الساحل تواصل خلال هذه الدقائق واثمر فرصة ثانية عن طريق البريقي الذي سدد كرة ماكرة كادت تغالط الحارس الزامبي (17) قبل ان ينفذ حمزة لحمر ركلة حرة جانبية تابعها رامي البدوي براسه في اتجاه الجمل لكن قائد النجم الساحلي لم يتمكن من اللحاق بها ليتدخل جاكوب باندا ويبعد الخطر (26).
ومنح هذا العقم الهجومي للنجم الساحلي اكثر ثقة للاعبي زيسكو يونايتد الذين خرجوا نسبيا من انكماشهم وتكتلهم الدفاعي وتقدموا نحو الهجوم غير ان محاولاتهم افتقدت اللمسة الاخيرة وتبقى اهمها تصويبة جون شينغاندو التي علت المرمى في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول.

عودة النجم الساحلي من حجرات الملابس رافقها اصرار كبير على انجاح رهان التهديف ولم تكد تمضي سوى دقيقة واحدة حتى تمكن البريقي من تسجيل هدف السبق مستفيدا من عمل ثنائي متميز بين بنغورا ووجدي كشريدة الذي مرر كرة على طبق للبريقي على مستوى القائم الثاني لم يجد صعوبة في ايداعها داخل الشباك (46).
ونشطت الجهة اليمنى بشكل لافت بواسطة كشريدة وبنغورا الذي كان مجددا حاسما في صنع الفارق بعدما رفع عرضية دقيقة تلقاها مرعي بقدمه واضعا الكرة في الزاوية اليسرى للحارس الزامبي (56).
هذا الهدف الثاني حرر اقدام لاعبي النجم الساحلي وخلصهم من الضغط النفسي الرهيب الذي كان مسلطا عليهم في حين بعثر بشكل واضح اوراق زيسكو يونايتد وضرب الى حد كبير معنويات عناصره.
النجم لم يكتف بالثنائية بل سعى في اكثر من مناسبة الى تعزيز اسبقيته وكان قاب قوسين او ادنى من اضافة الهدف الثالث في الدقيقة 68 من ركلة ركنية احكم تنفيذها لحمر الا ان العارضة تعاطفت مع الحارس الزامبي جاكوب باندا.
تغييرات المدرب خير الدين مضوي خلال الدقائق الاخيرة ذهبت اكثر في اتجاه المحافظة على النتيجة باقحام لاعب الارتكاز محمد المثناني مكان متوسط الميدان الهجومي ايهاب المساكني (73) بينما شمل التغيير الثاني لاعب الوسط حمزة لحمر الذي ترك مكانه لزميله في نفس المركز سليم بن بلقاسم (81).
وفي الدقائق الاخيرة سحب الاطار الفني صاحب الهدف الاول البريقي واستبدله بالشاب مالك بعيو.
وفي الوقت الذي كانت تلفظ خلاله المقابلة انفاسها الاخيرة نجح زيسكو يونايتد في تذليل الفارق مستغلا هفوة فادحة من الحارس اشرف كرير الذي سقط مجددا في المحظور وكرر خطاه في الدور النهائي للكاس بعدما اساء التعامل مع كرة هوائية سهلة لتفلت من يديه وتنزل امام البديل لازاروس كامبولي الذي تابعها دون مشاكل داخل المرمى (90 زائد 1).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مريم الدباغ: لبنى السديري مانحملهاش و صفر و ماهيش فنانة