الرئيسية » أقلام حرّة » مسلسل الباندية يتفوق على مسلسل البورجوازية

مسلسل الباندية يتفوق على مسلسل البورجوازية

كتب ابو ذاكر الصفايحي
لقد تسربت اخبار هذا النهار لتعلمنا وتخبرنا باختصار ان مسلسل الباندي علي شورب المشهور في الحاضرة التونسية قد تفوق وتغلب على مسلسل تاج الحاضرة الذي يتحدث عن جوانب من حياة الطبقة السياسية البورجوازية العثمانية ولقد كنت على يقين بان مسلسل شورب سيتفوق ويتغلب على تاج الحاضرة بصفة واضحة قاهرة وذلك على الأقل لسببين اولهما ان اصحاب تاج الحاضرة قد ظنوا ان مجرد جمع وحشر مجموعة من الفتيان الحسان ومجموعة من الفتيات الجميلات النكرات وجمع بعض وجوه من الممثلين المشهورين والمشهورات وصور مشاهد الملابس المزركشة وغرف وحدائق القصور والفيلات المبهرجة وغيرها من مناظر الزينة والحلل كافية وحدها للفت انظار المشاهدين وشدهم لهذا المسلسل وثاني هذه الاسباب الواضح لكل ذي عيان ان اصحاب مسلسل الحاضرة حاولوا تقيلد مسلسل حريم السلطان ناسين ان مسلسل حريم السلطان قد جمع مع روعة المنظر التاريخية واللغة المحبوكة الفنية روعة وتسلسل الأحداث السياسية والعاطفية بينما مسلسل الحاضرة كان ضعيفا ضعفا كبيرا من كل الجوانب وخاصة من حيث لغة السيناريو والحوار اذ تزاحمت فيه الأحداث وتكاثرت وتشتت الشخصيات حتى فقد المسلسل تاثيره المرجو على المشاهدين والمشاهدات..
وانني ارى لو ان هذا المسلسل ركز على شخصية واحدة مشهورة في تلك الحقبة التاريخية العثمانية كشخصية خير الدين باشا او مصطفى خزندار لاستطاع ان يغزو قلوب وعقول المشاهدين في كل بيت وفي كل دار بينما ارى ان سبب تفوق مسلسل شورب انه ركز على حياة هذا الباندي من جميع النواحي كحياته في البيت وفي الحي وفي الربط وفي الحانة وفي السجن مع تصوير واضح لعلاقاته الاجتماعية المتعددة الشعبية او اعتماد لغة قريبة جدا من حياتنا اليومية مما جعله قريبا من نفوس ومشاغل اغلب التونسيين بصفة حقيقية واقعية فالتونسيون بطبعهم يحبون الحديث و الاطلاع على حياة الصعلكة والفتوة والتبوريب والتمرميد بمقصد اخذ العبرة او لمجرد الكيف والنشوة والتفرهيد ولقد استطاع مسلسل شورب من كل هذه النواحي ان يمس حياتهم ومشاكلهم وماسيهم وفواجعهم من قريب بينما اخفق مسلسل الحاضرة الذي لم يجد فيه التونسيون انفسهم وواقعهم وانما وجدوا فيه مجرد صور تاريخية مشتتة وشخصيات كثيرة غامضة متوترة زادتهم كرها للحياة السياسية ونقمة على اصحاب القصور الذين قضوا حياتهم في صراعات ومشاجرات كارثية اهلكت البلاد والعباد وهل يرى اصحاب هذا المسلسل الفاشل ان التونسيين ناقصون مشاكل في هذه السنوات حتى بعودوا الى تذكر مشاكل البايات واغلب من عمل معهم ونافقهم من ذوي المطامع والشهوات والخيانات؟؟؟

الصريح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عــــــــاجل/ قنبلة من العيار الثقيل..وزارة التربية تعلن :.تورّط شخصيات ذات نفوذ (غير متوقعّة) في عمليّات الغش بالباك