الرئيسية » وطنية » أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الخميس 05 جويلية

أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الخميس 05 جويلية

“البارومتر السياسي لشهر جوان 2018 .. 8ر79 بالمائة يرون أن البلاد تسير في الطريق الخطأ” و”تونس في حاجة الى قطب ديمقراطي” و”بين باردو وقرطاج … تونس تستغيث” و”ابحثوا عن انشتاين تونس…”، مثلت أبرز العناوين التي تصدرت الصفحات الاولى للجرائد التونسية الصادرة اليوم الخميس.

نشرت جريدة (المغرب) في عددها اليوم، نتائج البارومتر السياسي الذي ساهمت في انجازه مع “سيغما كونساي” والذي سجل ارتفاع منسوب التشاؤم من جديد بحوالي 80 بالمائة (9ر79 بالمائة) يصاحبه تراجع هام في الرضا عن أداء رأسي السلطة التنفيذية حيث كان النزول حادا بالنسبة لرئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي ب9ر8 بالمائة في شهر واحد ليصبح مجموع الرضا (9ر42 بالمائة مقابل 6ر55 بالمائة) كما أن الراضين تماما عن أداء ساكن قرطاج يمثلون حوالي نصف عدم الراضين تماما عن أدائه (5ر15 بالمائة مقابل 6ر28 بالمائة) وهذه النسبة هي الاسوأ منذ شهر سبتمبر 2017.

وأشارت الى أن مؤشر الثقة الكبيرة في الشخصيات السياسية سجل تراجعا نسبيا في جل النتائج وان سجل عبد الفتاح مورو التراجع الاهم ب9ر5 بالمائة يليه يوسف الشاهد ب3ر5 بالمائة ثم محمد عبو ب1ر5 بالمائة وحتى صاحبة الطليعة سامية عبو قد تراجعت ولكن بنسبة أقل (5ر2 بالمائة) حيث أنها تمكنت بذلك من تعميق الفارق بينها وبين الشاهد صاحب المرتبة الثانية بثماني نقاط (36 بالمائة مقابل 28 بالمائة) وتراجع الشاهد سمح لناجي جلول الذي حافظ على نفس النسبة بمقاسمة صاحب القصبة المرتبة الثانية يليهم عبد الفتاح مورو ب24 بالمائة في المرتبة الرابعة ويدخل لاول مرة منذ أكثر من سنة الباجي قائد السبسي في خماسي الطليعة ب24 بالمائة لافتة الى أن الخاسر الاكبر في هذا الترتيب هو محمد عبو الذي تدحرج الى المرتبة السابعة.

وأضافت أن التراجع امستمر ليوسف الشاهد في مؤشر الثقة مقابل التقدم النسبي خلال هذين الشهرين الاخيرين لناجي جلول جعل وزير التربية السابق والمدير العام لمعهد الدراسات الاستراتيجية الحالي يتقدم على رئيس الحكومة عند القاعدة الندائية اذ يحظى بثقة كبيرة بالنسبة ل43 بالمائة من المستجوبين مقابل 35 بالمائة فقط ليوسف الشاهد.

واعتبرت جريدة (الصحافة) في افتتاحيتها اليوم، أن زمن اجترار مخاطر النهضة على المسار الديمقراطي قد انتهى في ظل نزعة التغول والتسلل الى مفاصل الدولة بل الى اختراق الاحزاب العلمانية وفي مقدمتها نداء تونس مبينة أن الاوضاع العامة تفرض على الجميع أن يتحمل مسؤوليته في بناء قطب ديمقراطي يكون منفتحا أكثر ما يكون على المشهد السياسي الذي عاد الى مربع العام 2011 قبل العام 2012 تاريخ تأسيس النداء لمواجهة حالة اختلال التوازن.

وأضافت أن الاوضاع في تونس تفرض على كل الاحزاب الديمقراطية أن تستثمر الخيط المشترك بينها ممثلا في المشروع الوطني الحداثي وتترفع عن تناحرها على المواقع لتركز قطبا سياسيا يجمع الجميع بدءا من النداء والائتلاف المدني وصولا الى الاحزاب الصغرى التي كثيرا ما تم استضعافها وان لم يحدث ذلك فان تونس تبقى مرشحة لاكثر من احتمال في حالة اختلال الخارطة الجيوسياسية لصالح النهضة معتبرة أن الطوباوية لا تصنع السياسي وأن مواصلة تعليق الازمات على النهضة لم تزد سوى المزيد من الصورة المتورمة حيث أن ما يصنع السياسة هو البراغماتية والتكتيك الايجابي والتفاعل مع المستجدات بكل وعي وتحويل الخيط المشترك الى حزام أمان يكون رافدا لتركيز كيان سياسي ديمقراطي برامجي لا شعاراتي قادر على مواجهة تغول النهضة على أرض الواقع لا الاكتفاء باسهاب الخطاب السياسي، وفق تقدير الصحيفة.

وتطرقت (الشروق) في مقالها الافتتاحي، الى الازمة السياسية التي تعيشها تونس بسبب التحوير الوزاري المرتقب وتمسك رئيس الحكومة يوسف الشاهد بمواصلة عمله والتسويق لنجاحاته الوهمية التي تكذبها الارقام والوقائع وتمسك الاتحاد العام التونسي للشغل وحزبه نداء تونس والاحزاب القريبة منه مثل مشروع تونس وتونس أولا وغيرهما باقالته مع كامل فريقه معتبرة أنها أزمة غير مسبوقة تكشف النظام السياسي الذي ثبت أنه لا يصلح لتونس وكذلك النظام الانتخابي الذي عطل البلاد وحولها الى بلاد اللاقرار حيث لا أحد اليوم يمكن أن يمرر أي قرار في غياب مجلس نواب الشعب الذي تخلى عن دوره في وقت يفترض أن يحسم الازمة دستوريا من خلال دعوة رئيس الحكومة الى عرض الثقة من جديد لحكومته على المجلس أو بطرح مبادرة من رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي لطلب منح الثقة من جديد للحكومة أو اسقاطها.

وأضافت ن تونس تستغيث وتغرق في أزمة اقتصادية واجتماعية مشيرة الى أن الدول الاوروبية والولايات المتحدة والدول الكبرى عموما التي طالما نوهت بالتجربة التونسية و”ثورة الياسمين” أصبح صوتها يتراجع في دعم التجربة التونسية في الوقت الذي تصر فيه المؤسسات المالية مثل صندوق النقد الدولي على ضرورة اجراء اصلاحات عاجلة ستكون لها تداعيات اجتماعية خطيرة لتمكين تونس من ضخ مالي جديد يمكن أن يمنحها طاقة الاستمرار.

من جهتها، اعتبرت جريدة (الصباح) في ورقة خاصة، أن فوز حركة النهضة برئاسة بلدية الحاضرة جاء ليضيف نكسة اضافية بالنسبة لنداء تونس الحزب الحاكم الذي ما انفك يحصد “الصفعات” المتتالية منذ الانتخابات الالمانية والانتخابات البلدية دون مؤشر واضح على صحوة مرتقبة أو استعداد لاستيعاب دروس المرحلة تجنبا للاسوأ موضحة أنه لا شك في أن ردود فعل قيادات في صلب النداء بعد فوز مرشحة النهضة، سعاد عبد الرحيم، ومحاولات تبرير ذلك بالقاء المسؤولية على الاطراف التي خذلت مرشح النداء ليس سوى هروب من المسؤولية واصرار على المضي قدما في طريق الخطأ.

وأكدت أن هناك حاجة ملحة في تونس وليس لحركة نداء تونس فقط للخروج من دائرة الرهانات المفلسة والتعويل جديا على ما يمكن وصفه ب”أنشتاين تونس” وهم كثر ولكننا لا نراهم مبينة أن المقصود هنا هو الاف من شباب تونس وجامعييها الذين يتركون البلاد بطرق شرعية ويجدون طريقهم الى أكبر الجامعات الاوروبية والامريكية الذين سرعان ما يفرضون أنفسهم ويتحولون الى قصص نجاح في العواصم العالمية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سميرة مقرون توضّح حول عودتها الى طليقها عادل الشاذلي..