الرئيسية » سياسة » عاجل/ السبسي يتوجّه إلى إبعاد النهضة عن الحكم وممارسة صلاحياته الدستورية لإقالة الشاهد وحكومته (كواليس و خفايا)

عاجل/ السبسي يتوجّه إلى إبعاد النهضة عن الحكم وممارسة صلاحياته الدستورية لإقالة الشاهد وحكومته (كواليس و خفايا)

يجري رئيس الجمهورية الباجي قايد السّبسي لقاءات ماراطونية مع مختلف الأطراف السياسيّة من أجل البحث عن أرضية للخروج من الأزمة السياسية الخانقة.

ووفق عديد التسريبات والتصريحات الرسميّة، فإنّ رئيس الجمهورية والرئيس الشرفي لنداء تونس، يسعى الى محاولة تجميع القوى السياسية في جبهة موحدة، وخاصّة القيادات المؤسّسة للنداء والمنشقّة عنه، ولم يتحدد بعد شكل تجميع الندائيين الذين غادروا الحزب، ولا السياسيين القريبين من خطّ الحزب.

وعلمت حقائق اون لاين أنّ السبسي يسعى إلى تكوين حزام سياسي مساند للحكومة المقبلة، لم تتشكّل ملامحه بعد.

وكشف مصدر موثوق لحقائق اون لاين عن كواليس اللقاءات التي أجراها رئيس الجمهورية، حيث أكّد انّ السبسي شخصيّا ماض في تكوين حكومة دون حركة النهضة، لذلك فهو يسعى الى حشد طيف سياسي واسع يكون حزاما مساندا للحكومة المقبلة، خاصّة في عمليات التصويت بالبرلمان.

ويجري السبسي حسب ذات المصدر مفاوضات جديّة تصبّ في هذا التوجّه، وهو ساع إلى ضمّ الجبهة الشعبّة الى الحزام السياسي الذي ينتظر الاعلان عنها.

ورجّح ذات المصدر أن السبسي قد يذهب الى ممارسة صلاحيته التي نصّ عليها الدستور لإزاحة حكومة الشاهد، وذلك  وفق الفصل 99 الذي ينصّ “على أنه لرئيس الجمهورية أن يطلب من مجلس نواب الشعب التصويت على الثقة في مواصلة الحكومة لنشاطها، مرتين على الأكثر خلال كامل المدة الرئاسية، ويتم التصويت بالأغلبية المطلقة لأعضاء مجلس نواب الشعب، فإن لم يجدد المجلس الثقة في الحكومة اعتبرت مستقيلة، وعندئذ يكلف رئيس الجمهورية الشخصية الأقدر لتكوين حكومة في أجل أقصاه ثلاثون يوما طبقا للفقرات الأولى والخامسة والسادسة من الفصل 89.”

يشار إلى أنّ السبسي التقى بداية الاسبوع الجاري الأمين العام لحركة مشروع تونس محسن مرزوق، حيث ناقشا نقطة التقاء تجمع مختلف ابناء العائلة التقدميّة، وذلك لتعديل الساحة السياسيّة وموازين القوى ولمواجهة المحطّة الانتخابية القادمة، خاصّة في ظلّ تصدّع نداء تونس وقوة منافسه الرئيسي حركة النهضة.

وقبل لقاء مرزوق، التقى السبسي القيادي السباق في النداء ورئيس الهيئة السياسية لحزب حركة تونس أوّلا رضا بالحاج، وتناقشا الوضع العام بالبلاد وأبدى بلحاج رأيه في الأزمة السياسية وقدم حلولا ووجهة نظره في إعادة ترتيب المشهد السياسي ككلّ.

وكان المتحدث الرسمي باسم حركة نداء تونس، منجي الحرباوي، سبق أن صرح بأن المشاورات بين ممثلي بعض الأحزاب السياسية حول تشكيل الجبهة السياسية مازالت متواصلة لإعادة تجميع الأحزاب المنبثقة عن نداء تونس وفق الرؤى والبرامج التي أسسه وفقها الباجي قائد السبسي

المصدر:حقائق أون لاين

تعليق واحد

  1. العوني عبد الحميد

    او كان جاء فالح راهو من البارح يريدون الهيمنة ولكن لن يفلحون الشعب فاق وعرف من يخدم به ومن يخدمه وهذا الحزب أعضاؤه اغلبيتهم لهم قضايا فساد وسيدخلول البلاد إلى المجهول انتخابات برلمانية ورئاسية مبكرة لكي الشعب يختار نظام قادر على التحدي ويعمل بضمير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالصور / سوسة : محبي النجم الساحلي يقومون بازالة معلقات اشهارية حول الترجي !