الرئيسية » مجتمع » مدير عامّ الامتحانات:5 سنوات فارق المستوى بين تلميذ تونسي ونظيره السنغافوري !

مدير عامّ الامتحانات:5 سنوات فارق المستوى بين تلميذ تونسي ونظيره السنغافوري !

استنكر مدير عام الامتحانات في وزارة التربية عمر الولباني الحملات التي قال انها تستهدف المناظرات الوطنية بسبب النتائج الهزيلة المعلن عنها مؤخرا في النوفيام والسيزيام داعيا الى الكف عن مثل هذه الحملات خاصة في ظل ما أسماه بعدم ادراك المسار الذي يتم اتباعه قبل تنظيمها كاشفا في هذا الصدد ان الإعداد لها يتطلب سنتين.

وشدد الولباني في تصريح لـ”الشارع المغاربي” اليوم على أنّ المناظرات التي خضع لها تلاميذ “السيزيام” و”النوفيام” راعت ككل سنة التحصيل البيداغوجي المفترض لكل التلاميذ وانها كانت في مستوى ما تمّ تدريسه لهم طيلة السنة لافتا الى أنها ليست مجرّد امتحان عادي وانها تتطلّب مستوى معيّنا وتخضع للإعداد على مدار سنتين وتمر عبر لجان انطلاقا من المعلمين والأساتذة قبل تقديمها للتلاميذ نافيا أن تكون مناظرات هذه السنة قاهرة وصعبة مثلما وُصفت  معتبرا أنّ مثل هذه الملاحظات يُعدّ جذبا إلى الخلف.

وقال الولباني إن المناظرات الوطنية كشفت مستوى التلاميذ ونفس الخلل الذي قال انه سبق أن اظهرته التقييمات الدولية مبرزا أن آخر تقييم دولي يعود لسنة 2016 ويقوم على 3 مستويات الرياضيات والعلوم وفهم ما هو مكتوب وان نتائجها وضعت تونس في ترتيب كارثي .وقدم المتحدث مثالا على ذلك ما أظهره التقييم من فارق في المستوى بين التلميذ التونسي ونظيره السنغافوري قال إن هوته تتسع لخمس سنوات كاملة في الرياضيات وأربعة سنوات ونصف السنة في العلوم وفي اللّغات خالصا الى ان الامتحانات الوطنية تعتبر مقياسا وطنيا لا يخضع للمجاملات وانها أداة لقيس مستوى التلميذ وأداء المربين ومستوى المدرسة.

وتابع “عوض البحث عن المجاملات يجب البحث عن مكمن الخلل وكيفية معالجته بعيدا عن تقزيم الامتحانات .. هذا مستوى تلاميذنا .. تلميذ غير قادر على فهم ما هو مكتوب فكيف نريد منه حل مسألة؟ .. المناظرات والامتحانات الوطنية تعطي صورة حقيقة للمنظومة تربوية ..”.

وحول ما يُتداول حول امكانية فتح المجال لتلاميذ فشلوا في مناظرة النوفيام للالتحاق بالمعاهد النموذجية قال الولباني “مسالة البقاء في المعاهد النموذجية أو الالتحاق بها لا تتعلق بالشغورات في المعاهد مثلما يذهب إلى ذلك البعض بل إن الأمر مرتبط أساسا بالنتائج المحققة في المناظرات الوطنية “مشيرا إلى أنّ اتخاذ إجراءات استثنائية في هذا الشأن لا معنى له وإلى أنه يمكن أن يظلم التلاميذ المتفوّقين.

وأشار الولباني إلى أنّ تقديم بعض التلاميذ والأولياء مطالب لإلحاق أبنائهم بالمعاهد النموذجية ممكن وأن النظر في ذلك ليس من مشمولات الادارة العامة للامتحانات وأنه يتم تحويلها إلى الادارة العامة للتعليم الثانوي.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سميرة مقرون توضّح حول عودتها الى طليقها عادل الشاذلي..