الرئيسية » أقلام حرّة » ضعف الدولة وبداية شيوع مظاهر خراب العمران..(ما حدث في قلب العاصمة تونس، سطو على فرع بنكي قبالة مركز امن)

ضعف الدولة وبداية شيوع مظاهر خراب العمران..(ما حدث في قلب العاصمة تونس، سطو على فرع بنكي قبالة مركز امن)

كتب منذر بالضيافي

ضعف الدولة وبداية شيوع مظاهر خراب العمران

ما حدث في قلب العاصمة تونس، سطو على فرع بنكي قبالة مركز امن، هو عنوان على ضعف واستضعاف الدولة التي فقدت سلطة “الضبط المجتمعي” بعد أن أصبحت لا تمتلك الهيمنة على “العنف الشرعي” المحقق لسلطتها على المجتمع.

وهو ما ادى الى انتشار للجريمة المنظمة التي ترتقي للارهاب الذي تمارسه الجماعات المتشددة ، التي تتحصن بالجبال، حيث تشترك معها في “التمرد” على الدولة.

ما يحصل من ضعف وتفكك لمؤسسات الدولة يعبر صراحة عن فشل للادارة السياسية للشأن العام، وما صاحبه من تمدد لزبونية و انتشار الفساد، والإفلات من العقاب، وكذلك الانهيار القيمي والمجتمعي..

يحدث هذا كنتيجة طبيعية لانصراف “الطبقة السياسية”، وخاصة داخل السلطة الحاكمة إلى الصراع حول السلطة ، صراع يبدوا ان كل الاسلحة أصبحت جاءزة فيه ، و هذا ما أصبح ينذر فعلا بخراب العمران.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هل يعاقب الكاف بن يحي بسبب الجمل؟