الرئيسية » أقلام حرّة » يحصل في ”رحبة” النواب !

يحصل في ”رحبة” النواب !

بقلم : مرتجى محجوب

سبحان مغير الاحوال ,رافض و معارض جذريا لتزكية وزير الداخلية المقترح ,يتحول بين صباح و عشية لمؤيد و مهلل و مطبل !

 

 

شهادات نواب, تتحدث عن ضغوطات و عن ترغيب و ترهيب و محاولات شراء ذمم ,حتى ان هواتفهم الجوالة لم تتوقف عن الرنين قبل ايام من موعد التصويت !

“حزيبات” سبق ان انسحبت من ما يسمى “بحكومة الوحدة الوطنية” و صارت من اشد المعارضين و المطالبين برحيلها ,تنقلب 180 درجة لتصبح منظرة لحساسية الوزارة الامنية و ضرورات سد الشغور والاستقرار, من دون اي سؤال حول اسباب اقالة وزير الداخلية السابق و مبرراتها ,في تزامن غريب و خطير ,مع رفع تحجير السفر عن رئيس احدها ,و وعد صريح على ما يبدو ,بمنح احد اعضاء الحزب الاخر, لمنصب وزير للرياضة في التحوير الوزاري القادم ,يلهث ورائه منذ فترة ليست بالقصيرة .

سفير دولة عظمى : الولايات المتحدة الامريكية , يزور “الرحبة” يوم التصويت ليلتقي برئيسها من دون الافصاح للراي العام عن محتوى المحادثة و لا مضمونها ,اضافة طبعا لتحركات السفارات التقليدية من امام ووراء الستار دون خجل و لا حياء .

ما حصل ذات يوم 28 جويلية 2018, داخل “رحبة” النواب و حاشا النواب الوطنيون و الشرفاء ,هو بلا شك فضيحة ووصمة عار في تاريخ السياسة التونسية ,و لكنه لن ينسينا اويثنينا او يفقدنا البوصلة النضالية القادمة, من اجل الدفاع عن السيادة و عن استقلالية القرار الوطني ,و هو لعمري ,لب و عمق الصراع القائم حاليا ,بين القوى الخاضعة للاملائات الخارجية و الذين اوجعوا رؤوسنا ليلا نهارا بالحديث عن الاستقرار, و بين القوى الوطنية و المبدئية و سائر شرفاء الوطن و احراره ,الذين سيواصلون النضال و الدفاع بكل قوة و شراسة عن مقدرات البلاد و ثرواتها ,التي تسيل لعاب القوى الخارجية الاستعمارية بتواطئ مفضوح من طابورهم الخامس في الداخل .

و اختم حديثي بالتعليق على ما قاله نائب منتمي لحزب الاستقرار, من ان حضور اكثر من 180 نائبا في “رحبة” النواب ,هو عبارة عن حضور الشعب باكمله ,متناسيا ان نسبة من انتخبهم في 2014 لم تتجاوز 69 % من مجموع الناخبين المحتملين ,فما بالك بعموم الشعب ,علاوة على تاكل الشرعية و المشروعية نتيجة الفشل الذريع الذي يقر به جميع الملاحظين الموضوعيين و سائر المواطنين العاديين و الذين ادعوهم بالمناسبة لتحمل مسؤولياتهم في الانتخابات القادمة من اجل ازاحة الفاشلين و تحويل “رحبة ” النواب لمجلس وطني محترم يعبر حقيقة عن ارادة التونسيات و التونسيين .

في انتظار ذلك فان موعدنا من جديد, في ساحات النضال السلمي و القانوني, من اجل التصدي لبيع البلاد و توريطها في اتفاقيات مجحفة ستاتي على الاخضر و اليابس .

ويتواصل النضال …

ناشط سياسي مستقل

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الشعباني يحسم تشكيلته لمواجهة غرة أوت غدا