الرئيسية » أقلام حرّة » سنافر السياسة و نهاية الدكاكين الصغيرة

سنافر السياسة و نهاية الدكاكين الصغيرة

بقلم الأستاذ بولبابه سالم

تشهد الساحة السياسية في هذه الفترة تحولات مهمة ، و رغم حرارة الصيف و العطلة فان الازمة السياسية و وثيقة قرطاج 2 ألقت بظلالها على المشهد بعد رفض الفقرة 64 المتعلقة بتغيير رئيس الحكومة .

و رافق تصويت مجلس النواب على وزير الداخلية الجديد هشام الفوراتي تحالفات جديدة و استقالات و تمرد عدد من النواب على احزابهم و كتلهم البرلمانية .. كما شهدنا اصطفافات جديدة علنية الى جانب رئيس الحكومة يوسف الشاهد فقد كانت الجلسة في الظاهر تزكية للوزير الجديد لكن القراءة السياسية تقول انها تفويض برلماني لرئيس الحكومة .

استقالات لوجوه بارزة من حزب مشروع تونس و اعلان عدد من النواب مثل الصحبي بن فرج و ليلى الشتاوي مساندتهم ليوسف الشاهد كشخصية قادرة على تجميع القوى الحداثية و التقدمية في انتخابات 2019 لمواجهة حركة النهضة وهو ما اغضب محسن مرزوق و مناصريه ،، كما شهدنا استقالات من حزب افاق تونس و تصويتهم لفائدة تعيين وزير الداخلية الجديد و رفضا لتوجهات قيادة الحزب التي اصطفت الى جانب حافظ قايد السبسي في سعيه للاطاحة بالحكومة .

كما شهد حزب المسار الديمقراطي الاجتماعي تمرد أمينه العام سمير بالطيب الذي دعا الى الاستقرار الحكومي . في الوقت نفسه عاد رضا بالحاج الى نداء تونس رغم التراشق الكلامي الذي حدث له مع قيادة النداء الحالية، و هناك اخبار عن تشكيل اتحاد نداء تونس و مفاوضات بين محسن مرزوق و حافظ قايد السبسي للعودة الى الحزب الام ، وتوجد مفاوضات اخرى مع رئيس حزب المستقبل الطاهر بلحسين .
الجميع يتحدث عن ضرورة تكوين جبهة سياسية موسعة لمواجهة حركة النهضة في الانتخابات القادمة ، و تبدو تصريحات النائب الصحبي بن فرج و النائبة ليلى الشتاوي الاكثر اثارة عندما رفضا العودة الى نداء تونس بقيادته الحالية كما رفضا العودة الى مشروع تونس و اتهما حافظ قايد السبسي و محسن مرزوق بممارسة الدكتاتورية و اعلنا دعمهما لترشيح يوسف الشاهد كشخصية تجمع القوى الحداثية و اثنوا على خصاله كرجل دولة وقف ضد حافظ قايد السبسي و ضد رئيس الدولة و مقاوم للفساد و خاصة له تجربة في ممارسة السلطة .

اغلبية الفاعلين السياسيين المنتمين الى احزاب صغيرة ادركوا ان هذه الدكاكين لا اثر لها في الواقع و اثبتت نتائج الانتخابات البلدية ان هناك قوتين رئيسيتين في البلاد هما حركة النهضة و نداء تونس و بدرجة اقل التيار الديمقراطي و الجبهة الشعبية . و يرى البعض ان النداء بشكله الحالي و دون مؤتمر ديمقراطي غير قادر على منافسة حركة النهضة التي تعتبر القوة المنظمة و المهيكلة الوحيدة في تونس .. ووعي البعض باهمية استحقاق 2019 هو ادراك بخطورة نهاية المستقبل السياسي للكثير من الوجوه التي لها طموحات كبيرة لكنها غير قادرة على تصعيد شخصية قيادية يلتف حولها الجميع .. لكن المرء يتساءل : ماذا سيستفيد نداء تونس مثلا من التحالف مع حزب الطاهربلحسين الذي لم يستطع تشكيل قائمة واحدة في الانتخابات البلدية رغم كل عمليات التسمين الاعلامي التي حظي به؟
و هل ادركت مشتقات النداء انه لا وزن لها خارج الحزب الام ؟لكن ، ألا يحتاج نداء تونس الى قيادة جديدة تجمع شتات من انفض عنه؟؟ و الاهم ، متى تدرك بعض النخب السياسية ان التحالفات التي لا تقوم على برامج تخدم الشعب لا مستقبل لها ، و ان بناء تحالفات تقوم على الضدية ومناكفة حركة النهضة مجرد هرطقات ايديولوجية و غباء سياسي؟
كاتب و محلل سياسي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الشعباني يحسم تشكيلته لمواجهة غرة أوت غدا