“بقّة” وراء خلل بـ”فايسبوك”

يوم أمس الخميس 23 أوت 2018 لم يكن عاديا بالنسبة للعاملين في قطاع الصحافة الالكترونية بمختلف بقاع العالم. فقد كانت كلّ المقالات والصور التي تنشر بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” تتبخّر تباعا بشكل أثار استغراب وتساؤلات رؤساء ومديري التحرير سرعان ما تحوّلت إلى تخمينات ثمّ إلى شكوك حول فرضيّة وجود أياد غير بريئة وراء ما يحدث خاصّة أنّ عمليات الحذف كانت تُرفق دائما بجملة مفادها أنّ “المحتوى غير مرغوب فيه”.

لكن صباح اليوم الجمعة عادت الأوضاع إلى طبيعتها لتكشف عديد الصحف والمواقع الالكترونية بالعالم أنّ موقع “فايسبوك” كان ضحيّة ما أسمته بـ”بقّة” اي فيروس خفيّ قالت إنه تمّ تسريبه إلى شبكة التواصل الاجتماعي المذكورة دون أيّة إشارة إلى الجهات التي قامت بذلك.

وأوضحت نفس المصادر أنّ الفيروس تسبّب إلى جانب “طرد” المقالات والصّور من “فايسبوك” في فوضى ولخبطة على مستوى صفحات عديد المواقع الالكترونية في العالم وأنّ ذلك عطّل عمليات المشاركة والبرمجة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: