الرئيسية » سياسة » تجارب حلفائه: دربة و”مواعظ” لزعيم النهضة (“العبرة بالخواتيم”)

تجارب حلفائه: دربة و”مواعظ” لزعيم النهضة (“العبرة بالخواتيم”)

“العبرة بالخواتيم” وهاجس الخوف من طاعون الانشقاق والتفتت الحزبي الناتج عن تغير القيادة واللارغبة في استنساخ تجارب الحلفاء، كلها تقلبات وتمظهرات يضعها زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي نصب أعينه قد تحتم عليه عدم خوض منافسات الانتخابات الرئاسية لسنة 2019 وتشد قيادة الحزب اليه حد العناق.

عثرات سياسية وتقلبات حزبية عديدة جرت خلال الفترة انتقال الديمقراطي أثبتت أن جل الأحزاب السياسية تجتمع وفق أرضية سياسية يُديرها زعيم واحد و “أب رئاسي” تتضح فيه معالم كل كيان سياسي، وكل ذلك تجلى في تفكك حزب المنصف المرزوقي بعد ابتعاده عن قيادة حزبه وفي تفتت المشروع السياسي للباجي قائد السبسي “حركة نداء تونس” أشهر بعد اعتلائه كرسي الحكم.

كل هذه النكسات والعثرات السياسية التي حلت بالأحزاب التي تحالفت مع حركة النهضة، يبدو أنها ستكون بمثابة درس سياسي استخلصه زعيم “حركة الاتجاه الاسلامي” سابقا راشد الغنوشي ليضعها بمثابة عبر لن يغفل عنها لوقاية حزبه من حمى الانشقاقات ومعركة الانقسامات.

عدة مؤشرات سياسية صلب حركة النهضة توحي بأن نكسات حزبي المرزوقي والسبسي وتفتتهما بعد اعتلاء كل منهما سدة الحكم وهجران قيادة الحزب، ستضع الغنوشي أمام ضرورة التمعن في استراتيجيته السياسية من أجل المضي في طريق المحافظة على وحدة النهضة بعيداً عن مهاوي السقوط.

الغنوشي والى حد اليوم، خيّر اخفاء نواياه في الترشح للانتخابات الرئاسية متبعا بذلك أسلوب حليفه في الحكم زعيم نداء تونس الباجي قائد، تجنبا لاحداث ارتباك سياسي وللمحافظة على مكانة حزبه في كل المنافسات الانتخابية، لكن يتضح ويتجلى في كل خطاباته ومداخلاته عدم رغبته في اعتلاء كرسي الرئاسة مقابل اتضاح نواياه في التغول في مجلس نواب الشعب لمزيد اكتساب وزن برلماني يجعل من حزبه قائدا لكل أطراف الحكم في ظل نظام شبه برلماني.

الغنوشي زعيم المشروع والفكر الاسلامي في تونس، ربما سيحتكم الى دعوة الامام محمد الشيرازي في كتابه “لكي لا تتنازعوا”  الى أهمية الاعتبار لضمان عدم السقوط في المحذور و المكروه وسيخيّر زعامة “النهضة” على زعامة “الرئاسة” توجسا من تكرر أزمة الانشقاق في حركة النهضة سيما وأن تطورات داخلية في حزبه تبرز وجود خلافات كبرى داخل الحركة تختفي تحت “جبة الغنوشي”.

وستكون لتجربة الغنوشي في عدم ترشحه لأول انتخابات رئاسية جرت بعد ثورة 2011، أثرا كبيرا في قراره المتعلق بترشحه للرئاسة سيما وأن سيقارن حال حزبه بحال الأحزاب التي تحالف معها وفضل زعمائها قيادة الرئاسة على الاستمرار في قيادة الحزب.

ويبدو أن حركة النهضة ستسير في منحى دعم مرشح للانتخابات الرئاسية القادمة على أن يكون هذا الشخص مستقلا وضامنا لتجربة الائتلاف في الحكم وآلية التوافق واقتسام السلطة التي تحبذها النهضة.

حقائق أون لاين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عاجل/بين البحيرة 1و2: اعترافات مثيرة وممارسات وطقوس غريبة لأكبر شبكة دعارة في تونس بعد ايقاف13 متورطا في 8 شقق