الرئيسية » مجتمع » عاجل وصادم: مسنّون بدار المسنين بقرمبالية يتعرضون للضرب والتحرّش ومعاملة مهينة (فيديو)

عاجل وصادم: مسنّون بدار المسنين بقرمبالية يتعرضون للضرب والتحرّش ومعاملة مهينة (فيديو)

تنتشر بين الحين والآخر قصصا وروايات عن بعض الممارسات اللاإنسانية إزاء بعض الضعفاء والمحتاجين في مجتمعنا كسوء معاملة الأطفال أو المسنين وأصحاب الاحتياجات الخصوصية وغيرهم. ولكن رغم كل ذلك يعجز العقل أحيانا عن تصديق بعض الحكايات والظواهر التي لم نتوقع يوما أنها ستكون موجودة بيننا في مجتمعنا الصغير.

القصة هذه المرة من دار المسنين بقرمبالية، حيث روى لنا محدثنا حكايات خطيرة عما يحدث هناك من إهانة وسوء معاملة بل وتحرش بنساء عجائز وعجّز وضرب للمسنين الذي اجتمعت عليهم مصائب الدنيا في مكان كان من المفترض أن يكون لهم سندا في زمن الشيخوخة والوهن.

محمد علي بن سالم مسنّ انتهت به السنوات في دار المسنين بقرمبالية روى لموقع جريدة السفير شيئا من الممارسات التي ينتهجها المسؤولون في المكان المذكور متهما مديرة الدار والمرشدة الاجتماعية ومسؤولة أخرى إلى جانب أحد الموظفين بضرب المسنين وإهانتهم وسوء معاملتهم وخاصة من يحتج منهم على بعض النقائص أو الإخلالات.

كما تحدث لنا كما في التسجيل المرفق عن وجود حالات تحرش بالنزيلات هناك منها ما تعرضت له المسنة الكفيفة نورا من تحرش اشتكت على إثره بصاحب الفعلة الشنيعة إلى إدارة الدار ولكن لا إجراء يذكر وتواصلت المعاناة لعدد من المسنين الذين يرفضون الإهانة والشتم وممارسات الإذلال.

في فيديو آخر تحدث أحد النزلاء عن تحرش بعض العاملين بالمكان به والاستهزاء به وإهانته بسبب طلبه لتحسين ظروف الإقامة وحسن المعاملة.

كما يحتج المسنون بالدار المذكورة على سوء التغذية ووجبات الطعام المتنافية مع أدنى شروط الصحة كما عبروا لجريدة السفير عن ذلك. إلى جانب تعرضهم المتكرر للسرقة من قبل العاملين والمسؤولين..

وإن كانت هذه الشهادات التي نعرضها بين أيديكم إدّعاءا خطيرا وصادما قد لا يمكن إثباته بحجج واضحة إلا أنه لابد من فتح تحقيق فوري من المسؤولين وسلطة الإشراف حول ما يقع في دور المسنين عامة ودار المسنين بقرمبالية على وجه الخصوص والاستماع إلى من وردت شهاداتهم في المقاطع المرفقة وخاصة إلى السيد محمد علي بن سالم الذي سبق وأن تقدم بشكاية لرئيس الاتحاد التونسي للتضامن الاجتماعي المشرف على دور المسنين ولكن دون جدوى أو نتيجة تذكر.

كما لابد لنواب مجلس الشعب ووزارة الشؤون الاجتماعية أن يتحركوا فورا للنظر في وضعية دار المسنين بقرمبالية والتحقيق مع المسؤولين وتحديد المسؤوليات للوقوف على الحقيقة وحماية هذه الفئة الاجتماعية الهشة التي اجتمعت عليهم السنين والخصاصة والمرض لاسيما وأن أكثرهم من المكفوفين فاقدي البصر.

 

المصدر:السفير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

زهير حمدي: الحكومة حرمت اتحاد الشغل من ورقة ضغط مُهمة