تناقلت العديد من وسائل الإعلام خبر اخترق قراصنة إنترنت موقع مؤتمر الاستثمار السعودي على الإنترنت “دافوس الصحراء” وتركوا رسالة تندد بالحرب التي تقودها السعودية في اليمن، وبمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول.

 

وبحسب ما رصدته (وطن) جرى وضع صورة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان  في هيئة أحد مقاتلي “تنظيم الدولة الإسلامية” وبيده سيف تعلوه الدماء وهو يتهيأ لقطع رقبة الصحافي السعودي، جمال خاشقجي، الذي قتل داخل قنصلية بلاده في إسطنبول يوم 2 أكتوبر الجاري، وقد جرى تعطيل الموقع بعد اختراقه.

 

القراصنة وصفوا في الرسالة التي تركوها النظام السعودي بأنه “واحد من مصادر الإرهاب في العالم” كما حملوا النظام السعودي المسؤولية عن عشرات الآلاف من الضحايا في اليمن وسوريا.

 

رسالة القراصنة ظلت لفترة قبل أن يخرج الموقع من الخدمة، حيث لم يتسنّ فتحه حتى الساعة 16:00 بتوقيت غرينتش.

وتلقي حادثة اغتيال خاشقجي بظلالها على مؤتمر “مبادرة مستقبل الاستثمار السعودي”، المفترض أن يفتتح غدا الثلاثاء في الرياض، إذ دفع مقتل خاشقجي العديد من المسؤولين ورجال الأعمال، إلى إلغاء مشاركتهم في المؤتمر.

 

كما قرّر عدد من المسؤولين ورؤساء الشركات العالمية الكبرى إلغاء مشاركتهم فيه، ومنهم شركة “فورد” و”أوبر” وكذلك شركات إعلامية كبرى مثل “بلومبيرغ” و”سي إن إن” و”فاينانشيال تايمز”، وألغت دول كأستراليا مشاركتها فيه.

 

ويهدف المؤتمر، والذي يطلق عليه أيضا اسم “دافوس الصحراء”، إلى الترويج لرؤية ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لتحويل اقتصاد بلاده من الاعتماد على النفط إلى التنوع في العائدات، وأيضا لجذب الاستثمارات إلى المملكة.