رانيا يوسف تعلّق على الفستان “الفضيحة” و تطلب الرحمة

في أول ظهور إعلامي لرانيا يوسف بعد أزمة الفستان الأخيرة، ناشدت الممثلة المصرية جمهورها الرحمة، قائلة إن الأزمة طالت بناتها وأسرتها وإن عقابها كان أكبر بكثير من فعلها.

جاء ذلك خلال لقائها مساء الإثنين  أمس مع الإعلامي عمرو أديب في برنامج حكاية، الذي يعرض على شاشة MBC مصر.

وأكدت رانيا يوسف أن فستانها لم يكن في الحقيقة على هذا الشكل إنما كان يحتوي على بطانة تغطي جسمها من الخلف، لكن هذه البطانة ارتفعت أثناء المشي فبدا الفستان أقصر مما هو عليه.

وأشارت إلى أنها لم تكن منتبهة لما حدث لفستانها من الخلف ولم يُنبهها أي من المصورين أو الحضور على ذلك، بل إن أحد المصورين حين لاحظ الأمر تعمد الوقوف خلف الممثلة وتصويرها بهذا الشكل بعد أن وقف في منطقة ليست مخصصة للمصورين.

وأكدت رانيا أنها لم تعلم بالأزمة إلا صباح اليوم الثاني الذي استيقظت فيه على الضجة، وحين شاهدت الصور الملتقطة من الخلف قالت لنفسها إن الذين غضبوا منها كانوا على حق.

وذكرت الممثلة المصرية أن أخاها الذي كان معها أثناء شراء الفستان كان من أول الذين اتصلوا بها، مستغرباً أن يكون هذا الفستان هو ذاته الذي اشتراه معها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: