لسعد اليعقوبي: غدا يوم غضب للأساتذة..إما مقترحات مقبولة وإما سنة بيضاء!

قال الكاتب العام للجامعة العامة للتعليم الثانوي الأسعد اليعقوبي اليوم بالمهدية، إن “المفاوضات مع وزارة التربية دامت لأكثر من ستة أشهر دون جدوى وعلى الحكومة أن تتحمل مسؤوليتها وتقدم مقترحات مقبولة إذا كانت لا ترغب في سنة دراسية بيضاء”، وأضاف اليعقوبي في تصريح إعلامي على هامش إشرافه على مؤتمر الفرع الجامعي للتعليم الثانوي بالمهدية، إن “أساتذة التعليم الثانوي لن يعودوا من الشوارع إلى حين تحقيق مطالبهم وغدا الأربعاء سيكون يوم غضب متواصل للأساتذة ولن يكون لمجرد الإستعراض”.

وأشار إلى أن الهيئة الإدارية للاتحاد العام التونسي للشغل ستتخذ القرارات المناسبة للتحرك إثر يوم الغضب، مؤكدا ان نقابة الثانوي تترقب في كل لحظة مقترحات وزارة التربية التي “تدفع إلى التصعيد”، حسب تقديره، ولاحظ المسؤول النقابي أن العنوان الرئيسي لهذه الاحتجاجات هي “مطالب المدرسين المتعلقة بالتقاعد وملفهم المالي ووضعية مؤسساتهم التربوية”، مشددا الى عدم وجود عناوين أخرى لهذا التحرك.

وتتمثل مطالب الأساتذة في تحيين المنح الخصوصية للمدرسين وتمكينهم من حق التقاعد المبكر إلى جانب تحسين وضعية المؤسسات التربوية من خلال توفير الإمكانيات المادية الضرورية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

(مفقودة من السوق) – حجز كمّيات من أدوية مرضى السكّري كانت بصدد التهريب