مثير/تفاصيل عملية اختطاف طفلين من تونس نحو الجزائر ثم فرنسا.. ووالدهما يكشف عن تورّط رؤوس كبرى

متابعة لملف ابناء “الزواج المختلط” في تونس الذي أثار العديد من الازمات الاجتماعية، عقدت صباح اليوم جمعية جسور ندوة صحفية بالعاصمة توجه خلالها الوالد وجدي اللوز بنداء الى السلط المعنية وخاصة السلط القضائية لكشف ملابسات قضية “اختطاف ابنتيه” (نرمين وياسمين اللوز) من قبل امهما الحاملة للجنسيتين التونسية والالمانية دنيا دنكوف بعد الاستعانة ببعض “المهربين والمتواطئين ” عبر احد المعابر الحدودية التونسية خاصة وان الوالد قام بتحجير السفر على البنتين (قاصرتين) سنة 2014 بعد طلاق امهما.
وتعود اطوار القضية حسب والد الطفلتين الى يوم 24 سبتمبر 2015 (يوم عيد اضحى) حين تفاجأ الأب باختفاء ابنتيه ليتقدم اثر ذلك بقضية عدلية في الغرض.
واكتشف فيما بعد ان طليقته قامت بتهريبهما عن طريق معبر حدودي بعين دراهم في اتجاه الجزائر ليتم في نفس اليوم نقلهما الى فرنسا عبر مطار عنابة بالجزائر بالتواطؤ مع مهربين ومتواطئين حسب تعبيره من بينهم رجل اعمال من معارف والدة الطفلين.
وفي نفس السياق دعت جمعية جسور كافة النشطاء السياسيين وكافة نشطاء المجتمع المدني والبرلمان الى العمل من أجل حماية الطفل التونسي من ابناء الزواج المختلط كما دعت الجمعية الى اعادة العمل بالزامية الترخيص الأبوي للأبناء عند السفر مع الام في جميع الحالات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.