ما حكاية آخر كوب شاي في حياة خاشقجي

كشفت صحيفة “واشنطن بوست”، رواية جديدة عن الدقائق الأخيرة في حياة الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وتفاصيل قصة آخر كوب شاي احتساه داخل قنصلية بلاده بإسطنبول، قبيل مقتله. ونقلت الصحيفة الأمريكية، الاثنين، عن مسؤول مخابراتي غربي (لم تسمّه) قوله إن “خاشقجي وافق بعصبية على عرض لتناول كوب من الشاي داخل القنصلية السعودية من الفريق الذي قام بقتله”. وأفاد المصدر، بأن واقعة الشاي حدثت “قبل لحظات من تخديره (الصحفي المغدور) ومن ثَم قتله، وتمزيق جثته”.

ووفقا لـ”واشنطن بوست”، التي كان خاشقجي أحد المساهمين فيها بمقالات الرأي، فإنه عندما وصل إلى القنصلية السعودية سأله أحد أعضاء الفريق عن ما “إذا كان يرغب في تناول الشاي”. وأكدت أن “صوت خاشقجي كانت تشوبه نبرة عصبية عندما وافق على تناول الشاي، كشفت عن شعوره بعدم الارتياح”. وأثارت جريمة قتل خاشقجي داخل القنصلية مطلع أكتوبر الماضي؛ غضبًا عالميًا ومطالبات مستمرة بالكشف عن مكان الجثة، ومن أمر بقتله. وبعدما قدمت تفسيرات متضاربة، أقرت الرياض بأنه تم قتل خاشقجي وتقطيع جثته، داخل القنصلية، إثر فشل مفاوضات لإقناعه بالعودة إلى المملكة.

وأصدر القضاء التركي، في 5 ديسمبر الجاري، مذكرة توقيف بحق النائب السابق لرئيس الاستخبارات السعودي أحمد عسيري، والمستشار السابق لولي العهد سعود القحطاني، على خلفية جريمة قتل خاشقجي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.