برافو روني..

نصرالدين السويلمي

أن يحتج بعض المتذيلين لفضلات الثقافات الأخرى ومجاريها نكاية في ثقافة شعوبهم، أن يحتجوا على وزير السياحة حين رفض العمل يوم السبت انسجاما مع معتقداته ، فهذا لا يثير الحفيظة لان الشقي يرغب في تكثير الشقاء والمنبت يقاتل من اجل نشر الانبتات والمتنكر لأصله يسعى الى مشاعية التنكر، أما ان يقوم بعض المسلمين بالاحتجاج على يهودي يحترم عقيدته فتلك عملية انحراف شنيعة، فشل أصحابها في الحفاظ على سلوكاتهم التعبدية وانهزموا أمام فرنَسة العطل وتغريب الأعياد، وبدل السعي لاسترداد عطلهم وإعادة بريق أعيادهم، والاقلاع عن رذيلة التقليد الاعمى، بدل ذلك جنحوا الى شعار الفاشلين”.

المصيبة إذا عمت خفت”، واختاروا ان يسحبوا الوزير اليهودي بعيدا عن شعائره بدل ان يقتدوا به في السعي الى المفقود الذي فرطوا فيه واحتفظ هو به رغم الضغوط، ولأنهم أعجز من رد الاعتبار الى جُمعتهم خيروا طمس سبت الآخر الشريك في الوطن، ولان القطيع العلماني المتطرف لا يرغب في الاحتكاك باعياد اليهود وشعائرهم وتقاليدهم، خيروا اذلال المسلمين في شعائرهم وأعايدهم، ودفعوهم الى حرب بالوكالة ضد شعائر الديانات الاخرى.

اذا كانت فرنسا فرضت عليكم نواميسها وعقودها واعيادها كما فرضت عليكم الGومية والصبايحة، فها هنا في تونس طائفة تونسية تصر على التمسك بمستحقاتها الروحية، وليس لكم من خيار الا ان تحترموا صمودها وتواصلوا في خنوعكم، او أن تنهضوا من سباتكم وتشرعوا في استرداد ثرواتكم الروحية كما الباطنية.

تعليق واحد

  1. عبدالحميد العوني

    ياللاسف شعب كاملا يترقبون حتى يأتي يهوديا يعطيهم درسا في الوطنية وفي احترام دينه رغم انهم اقلية فشكرا لروني لإعطاء مثلا في احترام دينه وعطلة السبت الذي المسلمون في دولتهم الإسلامية لا يقدرون ان يتمسكون بعملة يوم الجمعة ما قاله روني فهو صحيح وله الحق كتونسي ان يفعل ما يطلبه دينه منه فهو أصبح قدوة المسلمون في تونس بان يطلبون بحق عطلة يوم الجمعة عوض من الأحد فكيف الدولة ذات ثلاثة آلاف عام من الثقافة تبقى رهينة قوانين المستعمر ولا تملك الشجاعة بأن تطالب بحقها من الثروات الباطنية وباستقلال قراراتنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

« كراكاج» جماهير الترجي بالحديقة “ب” أمس احتلت المواقع العالمية..والمدب يهدي الجماهير مفاجأة جديدة