“خبز الملاوي و الطابونة هو السبب في فقدان السميد”: وزير التجارة يوضّح

 

كتب وزير التجارة التدوينة التالية تعقيبا لما تم تداولته في بعض المولقع الاخبارية اثر حوار خص به جريدة الشروق.
وكتب الوزير التدوينة التالية :

“من باب التوضيح حول ما نسب على لساني بخصوص النقص المسجل في مادة السميد الذي كان موضوع احد اسئلة جريدة الشروق اليومية في اطار حوار تم نشره اليوم الاربعاء 16 جانفي 2019 و ما سارع البعض الى نشره و التعليق عليه يهمني ان أشير الى انني لم اصرح ان سبب اضطراب التزويد بمادة السميد هو صناعة خبز الطابونة و الملاوي و قد كان ردي على مضمون السؤال هو : ان الاسباب الاساسية في اضطراب تزويد هذه المادة خلال الفترة الاخيرة تكمن أساسا في تدني سعر هذه المادة مقارنة بالفرينة و بروز استعمال هذه المادة في التغذية الحيوانية بسبب تدني سعرها مقارنة بمادة الشعير مثلما رصدته فرق الابحاث الاقتصادية.

و من بين العوامل الاخرى ايضا اتساع الطلب على مادة السميد في غير الاستعمالات المنزلية الى استعمالات مهنية منها خبز الطابونة و الملاوي و الذي اصبح نشاطا تجاريا منتشرا في الكثير من الاماكن و المحلات.

هذه الاسباب مجتمعة و بشكل متفاوت تقف وراء الازمة الاخيرة في اضطراب تزويد مادة السميد و التي تمكنت وزارة التجارة من معالجتها بشكل نهائي. “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: