لأولّ مرّة: جيش الطيران التونسي في مُهمّة بمالي

أكد وزير الدفاع الوطني عبد الكريم الزبيدي اليوم الجمعة 18 جانفي 2019، أن “جيش الطيران التونسي يشارك لأول مرة في مهمة أمنية مع الأمم المتحدة”، موضحا أن المهمة “تأتي للرفع من القدرات العملية للجيش التونسي عبر الاحتكاك بجيوش أخرى، ورفع راية تونس، واحترام التعهدات التي صادقت عليها تونس في إطار دعم السلام والأمن في العالم”.

وأضاف الزبيدي في تصريح اعلامي عقب توديعه اليوم وحدة عسكرية جوية، متّجهة للمشاركة في البعثة الأممية لنشر وحفظ السلام بجمهورية مالي، أن الوحدة الجوية العسكرية المشاركة في هذه المهمة تتكون من 75 عسكريا من مختلف الرتب والاختصاصات رفقة الطائرة 630 وطاقمها.

ولفت إلى أن 23 ضابطا يشاركون حاليا في إطار هذه المهمات بـ 4 دول، هي مالي وإفريقيا الوسطى والسودان والكونغو، وإلى أنهم يقومون بمهام ملاحظ ومراقب ومستشار عسكري، مبينا أن مهام الجيش الجوي التونسي الذي يشارك مع 13 دولة بمالي، تتمثل في الدعم اللوجستي ونقل الأفراد والعتاد وكذلك معالجة المصابين.

وأوضح الوزير أنه يتم اختيار الأعوان الذي يشاركون في مهمات حفظ السلام والأمن في العالم، وفق مقاييس موضوعية تضبطها الوزارة.

تجدر الإشارة إلى أن تونس شاركت في 23 مهمة لحفظ السلام في العالم، منذ تأسيس جيشها الوطني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.