الجمعیة التونسیة للأولیاء والتلامیذ تطالب بعدم حشر التلامیذ في المفاوضات أو النزاعات التربویة

باركت الجمعیة التونسیة للاولیاء والتلامیذ الاتفاق الحاصل بین الطرفین الحكومي والنقابي والذي وضع حدا
لأزمة التعلیم الثانوي التي امتدت عدة اسابیع وتسببت في انعكاسات خطیرة، وتضرر منھا بالاساس
التلامیذ ثم أولیاؤھم، مطالبة بالتعھد بعدم حشر التلامیذ مستقبلا في المفاوضات أو النزاعات المتصلة
بقطاع التربیة والتعلیم.
ودعت الجمعیة، في بیان لھا، إلى الانطلاق الفوري في إصلاح فعلي ومسؤول للمنظومة التربوية،
وبمأسسة ھذا الاصلاح وذلك بتشريك كل المعنیین والمختصین من التعلیم الابتدائي والثانوي، وكذلك من
التعلیم العالي والتكوين المھني، وكل الاطراف المعنیة الاخرى، وخاصة التلامیذ والاولیاء وعلماء الاجتماع
ورجالات الثقافة والمختصین في الصحة والاقتصاد والتقنیات الحديثة والتخطیط والحوكمة وكل الھیاكل
المھنیة وممثلي المجتمع الدولي.
واعتبرت الجمعیة التونسیة للاولیاء والتلامیذ، في نفس البیان، أن التربیة ھي شأن وطني وسیاسي
واستراتیجي بامتیاز “يتجاوز بكثیر الحوارات الثنائیة والقرارات الظرفیة والمطالب المادية والرفع في
المیزانیات السنوية وتحسین البنیة الاساسیة والشعارات الشعبوية”، وفق ما جاء في نص البیان.(وات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.