حمة الهمامي: الإتهامات الموجّهة لحركة النهضة ليست كيديّة ولا من فراغ لأنها موثّقة

 

أكد الناطق الرسمي بإسم الجبهة الشعبية، حمة الهمامي جدية الإتهامات الموجهة لحركة النهضة وقياداتها.

وقال في حديث لوكالة الأنباء الألمانية “د ب أ” اليوم، الإثنين 11 فيفري 2019، “الإتهامات ضد النهضة وتحديدا في قضية الجهاز السري وعلاقتهبالإغتيالات السياسية، وخاصة إغتيال القياديين البارزين في الجبهة الشعبية شكري بلعيد ومحمد البراهمي عام 2013 ليست كيدية، وإنمامدعومة بوثائق ومستندات قانونية، أي أن الأمر ليس مجرد صراع إيديولوجي أو محاولة لتشويهها قبل الإنتخابات (المقررة خلال العامالجاري) … الإتهامات الموجهة للنهضة لم تأت من فراغ“.

وتابع “هناك وثائق كثيرة حصلت عليها هيئة الدفاع عن الشهيدين من الجهات القضائية تتعلق بمصطفى خضر الذي وجه له قضاة التحقيقمؤخرا تهمة الضلوع في إغتيال الشهيد البراهمي، ومن بين هذه الوثائق ليس فقط ما يؤكد علاقة خضر بقيادات النهضة وإنما أيضا ما يثبتتأسيسها لجهاز سري لمراقبة خصومها وإختراق أجهزة الدولة ومفاصل المجتمع ومتابعة الأحزاب والجمعيات والمنظمات والإعلاميين وكوادرالأمن والجيش وغير ذلك“.

وقال كما إعتدنا من النهضة، نفت بالبداية أي معرفة لها بخضر، ولكن مع تضييق الخناق عليها إضطر الغنوشي مؤخرا للإعتراف بأن خضريرتبط بعلاقة إنسانية مع بعض قيادات الحركة“.

ومن جهة أخرى، إستنكر حمة الهمامي  موقف النهضة من قضية “المدرسة القرآنية، وقال “الجميع يعلمون بقضية المدرسة القرآنية التيأثارت إستياء الرأي العام التونسي بعدما شهدت إحتجاز عدد من الأطفال في ظروف بالغة السوء صحيا وبيئيا بهدف ملء أدمغتهم بأفكارمتطرفة تهدف لأفغنة ودعشنة جيل كامل، ومع ذلك تطوعت قيادات بالنهضة في البداية للدفاع عنها، ولكن بعد الإنتقادات الشعبية القويةلهذه المواقف إضطرت إلى إصدار بيان لإدانة الواقعة“.

وقلل من شأن الحديث عن محاولات التوظيف السياسي في إتهامات تورط النهضة في الإغتيالات السياسية، ولفت إلى أن الأمر الذي يتيعنالتركيز عليه هو مدى صحة هذه الإتهامات.

وأوضح “كافة المؤسسات القضائية والتنفيذية تجري تحقيقات حول هذه الإتهامات، بما في ذلك مجلس الأمن القومي، برئاسة رئيسالجمهورية الباجي قائد السبسي، بالطبع النهضة تدّعي أن السبسي يحاول إستغلال سلطاته والسعي لتشويهها ونفرض أن لدى السبسي نواياخاصة، فالأهم هو مدى جدية هذه الاتهامات“.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.