رغم فضيحة منع الإمارات للتونسيّات من دخول أراضيها..قناة الوطنية الأولى والحوار التونسي تدعمان أبو ظبي و تروّجان للخطوط الإماراتية

 

فاجأت كلّ من القناة الوطنية الأولى و قناة الحوار التونسي  متابعيهم بإشهار لدعم الخطوط الإماراتية ،ورغم انّ الأمر يبدو عاديا باعتبار  أنّ كلّ القنوات تستقطب الإشهارات وتسعى لمزيد من  الإعلانات لتغطية مصاريفها ،و لكن الغريب في الامر أنّ لتونس و خاصّة للتونسيّات ذكرى سيئّة جدّ ا عن الخطوط الاماراتية التي منعت ركوب التونسيات في طائراتها في كلّ بقاع العالم و تمّ أيضا منع التونسيّات من دخول أراضي الإمارات لعربية المتحدّة..الأمر الذّي استهجنه كل التونسيين و شارفت الازمة بين البلدين على قطع العلاقات لولا تراجع الإمارات عن قرارها .و يجدر التنويه أنها لم تعتذر رغم فداحة ما قامت به من إهانة للمرأة التونسيّة التي لها مكانة مرموقة وعالية جدّا في العالم .

و كان خبر “منع التونسيات من السفر والدخول إلى الأراضي الإماراتية  الأبرز  في ديسمبر 2017، وتداولته المنصات الاجتماعية و وكالات الأنباء العالمية  بعد أن ورد ضمن بلاغ منسوب للخطوط الجوية الإماراتية  وأثار الخبر المفاجئ احتجاجًا واستياء واسعًا لدى التونسيين بشكل عام.و قررت حينها السلطات التونسية منع طيران الإمارات من دخول مطارات البلاد، ردا على منع شركة الطيران الإماراتية سفر التونسيات عبر طائراتها.

و رغم المساس من كرامة التونسيات و الحطّ من قيمة المرأة التونسية التي تضاهي نساء العالم بالمراتب الأولى في كافّة المجالات ،غير أنّ الإعلام العمومي و الخاصّ في تونس لم ينتصر لها بل لهث وراء الدولار وساهم بشكل مباشر في دعم الخطوط الإماراتية التي أهانت كلّ تونسيّة بقرارها الشنيع ،وأصبحنا نشاهد صباحا مساء اعلانا يروّج لهذه الخطوط التي لن ينسى كلّ التونسيون أبدا إهانتها  ولو مرّت سنوات و عقود، رغم كلّ محاولات الإمارات لتركيع تونس من خلال مؤامرات ” البترودولار”..التي تقوم بها في تونس و تدعمها أطراف داخلية للأسف..

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.