عاجل/عملية مجردة تبوح بأسرارها..لمــاذا تركت وزارة التجهيـــز أحــد الأبواب بـــلا أقفال ؟

كشفت «الشروق» أن تقصير وزارة التجهيز قد سهل يوم الأربعاء الفارط عملية الاعتداء على قنال مجردة بمدينة بوسالم.

وأفضت التحقيقات التي فتحت عقب حصول هذه الواقعة الى اكتشاف إهمال كبير يتمثل في عدم وجود أقفال أصلا في أحد البابين اللذين يستعملان من قبل السلط الرسمية في التحكم في منسوب المياه وأساسا ضخّ المياه باتجاه وادي بوجعارين ومنه الى وادي مجردة عبر هذه القنال.

وكانت هذه القنال قد أحدثت عام 2000 عقب الفيضانات التي اجتاحت مدينة بوسالم آنذاك، وهي تخضع لسلطة الادارة العامة للمنشآت المائية الراجعة بالنظر الى وزارة التجهيز والاسكان.

وخلافا للباب الأول الموصد بأقفال تخضع لتراتيب مشدّدة من خلال تأمينها لدى كل من السلط المحلية وجهاز الحماية المدنية فقد خلصت التحقيقات الى أن الباب الثاني للقنال لا توجد فيه أقفال ومن ثمّة فهو غير مؤمّن لدى السلط الرسمية.

ويرجح أن عملية الاعتداء على القنال كانت تهدف الى إدخال زلزال على أهم منظومة للمياه على الصعيد الوطني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.