منوبة: انعقاد الندوة الثانية للبلديات حول واقع وآفاق النظام المالي للجماعات المحلية و منهجية إعداد منوبة: انعقاد الندوة الثانية للبلديات حول واقع وآفاق النظام المالي للجماعات المحلية و منهجية إعداد ومراجعة أمثلة التهيئة امنوبة: انعقاد الندوة الثانية للبلديات حول واقع وآفاق النظام المالي للجماعات المحلية و منهجية إعداد ومراجعة أمثلة التهيئة العمرانيةلعمرانيةأمثلة التهيئة العمرانية

انعقدت  بمقر ولاية منوبة، الندوة الثانية للبلديات، حول “واقع وأفاق النظام المالي للجماعات المحلية ومنهجية إعداد أمثلة التهيئة العمرانية ومراجعتها”.
وبمتابعة سير مراجعة أمثلة التهيئة العمرانية بمختلف البلديات المتواصلة في ثمانية بلديات من بين 10 بلديات بالجهة، بينت المؤشرات تقدم مراجعة مثال التهيئة العمرانية لبلدية الدندان، وبلوغه المرحلة الثالثة من المراجعة والمصادقة عليه من قبل المجلس البلدي في ماي المنقضي، في انتظار صدور أمر منظم بالرائد الرسمي.

كما بلغت بلديات منوبة والجديدة وطبربة والمرناقية وبرج العامري، المرحلة الأولى من المراجعة الشاملة وبصدد إعداد تقارير مبررات المراجعة والملفات الفنية الوطنية لحصر التجمعات السكنية والتوسعات العمرانية، في انتظار إعادة عرضها على المجلس البلدي للمصادقة.

أما بلديتي دوار هيشر ووادي الليل، فقد بلغتا المرحلة الأولى من المراجعة الجزئية، وذلك بعد الموافقة على تقرير مبررات المراجعة الجزئية، حيث يتواصل إعداد ملف مشروع قرار التحديد وحصر العقارات المعنية بالمراجعة الجزئية في وادي الليل.

وفيما ماتزال بلدية البطان في المرحلة التحضيرية من مراجعة مثال التهيئة العمرانية، فإن بلدية البساتين المحدثة في 2016، ستباشر إجراءات المراجعة الشاملة لأغلب مناطقها، مع الاشارة إلى انتهاء جزء المثال الخاص بمنطقة الفجة والمنطقة الصناعية والسكنية بها.
ودعا والي منوبة أحمد السماوي بالمناسبة، رؤساء البلديات إلى اعتماد مواكبة الأمثلة لما تعرفه الجهة من تطور ديمغرافي واقتصادي، والتركيز مستقبلا على البناء العمودي لتجنب أكثر ما يمكن استغلال الأراضي الفلاحية التي تعرف بخصوبتها في هذه الجهة، وجلب الاستثمارات الفلاحية الممكنة، والأخذ بعين الاعتبار المشاريع الاقتصادية المبرمجة وحاجيات المستثمرين الجدد من أجانب وتونسيين.
كما أوصى بالتركيز على الجمالية العمرانية من خلال تثمين وإبراز التراث المعماري والحفاظ على المعالم التاريخية، على غرار القصور وغيرها من مكونات التراث الحضاري الذي تزخر به مختلف بلديات الجهة.

وقد حضر الندوة معتمدو ورؤساء وكتاب عامون بلديات الجهة وأعضاء المجالس البلدية والمديرين الجهويين، والمديرة العامة لوكالة التعمير لتونس الكبرى فاطمة الجمني ومدير عام الموارد المالية والحوكمة المحلية بوزارة الجماعات المحلية فيصل قزاز.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: