نائب في البرلمان السلوفیني یستقیل بسبب سرقة “ساندویتش”

استقال نائب في البرلمان السلوفیني بعد سرقته لشطیرة “ساندويتش” من محل في العاصمة لیوبلیانا،
بید أنه يبرر ما فعله بأن العاملین في المحل قد أھملوا طلبه.
وقال داري كراسیتش لوسائل الإعلام المحلیة إنه استاء من “إھمال العاملین في المحل له”، وقرر تجريب
فعالیة الإجراءات الأمنیة في المحل التجاري، بالخروج دون دفع قیمة الساندويتش.
وخرج النائب، الذي ينتمي إلى الحزب الحاكم، من دون أن يلحظ أحد فعلته، بید أنه يصر على أنه عاد لاحقا
إلى المحل لدفع ما بذمته من مال.
وتسرب الخبر عندما اعترف كراسیتش الأربعاء بما فعله أمام زملائه النواب في اجتماع لجان البرلمان.
وقال النائب، البالغ من العمر 56 عاما، في تصريح لقناة تلفزيونیة خاصة: “وقفت أنتظر ما يربو عن 3 دقائق.”
وأفادت تقارير بأن ثلاثة من العمال في المتجر قد أھملو كراسیتش عندما كانوا يتحدثون فیما بینھم، وھو ما
دفع الأستاذ الجامعي السابق إلى اختبار مدى انتباھھم، بحسب تعبیره.
وأضاف: “لا أحد لحق بي، لا أحد صرخ، فالعاملون يعتمدون كلیا على كامیرات المراقبة، ولا ينتبھون لما
يحدث في المحل.”
وضحك النواب على القصة عندما سمعوھا من زمیلھم، ولكن رئیس الكتلة البرلمانیة التابعة للحزب، وصف
ما فعله كراسیتش بأنه أمر “غیر مقبول.”
وأضاف: “لقد تحمل مسؤولیته واستقال بمحض إرادته، بحسب ما تقتضیه قواعد الحزب ومبادؤه.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: