العراق / للمطالبة بتحسين ظروف المعلمين والواقع التربوي، الإضراب العام في المدارس يدخل يومه الثاني بمشاركةٍ واسعة

دخل الإضراب العام  في المدارس العراقية اليوم، الإثنين 18 فيفري 2019، يومه الثاني والأخير، وذلك للمطالبة “بتحسين ظروف المعلمين والواقع التربوي”.
وأكدت نقابة المعلمين العراقيين أن الإضراب هو “رسالة حقيقية للحكومة والبرلمان من أجل الانتباه إلى ضرورة إصلاح العملية التربوية”.
وأعلن نقيب المعلمين العراقيين عباس السواني، في تصريح صحفي، أن الإضراب “حقق مبتغاه في بغداد والمحافظات… ونسبة المشاركة فيه اقتربت من مئة بالمئة، وقد وصلت مطالبنا إلى الحكومة، ونحن بانتظار الجواب”.
وأكد أن الغرض من الإضراب، هو المطالبة بتحسين “ظروف المعلمين والواقع التربوي … من أجل مصلحة المعلمين والطلاب”.
وذكرت وزارة التربية العراقية، في أول رد حكومي، أن مطالب المعلمين في رفع المستوى المعيشي “هي من صلاحيات الحكومة”.
وقال فراس محمد الناطق الرسمي باسم وزارة التربية، في بيان صحفي، :”إضراب المعلمين عن الدوام يقع على عاتق نقابة المعلمين والحكومة ووزارة التربية تقف على الضد من الإضراب وتعطيل الدوام الرسمي، وتحث على أن تحل هكذا أمور بالحوار”.
واستأنف عدد من المدارس العراقية الدوام صباح اليوم، فيما لا تزال أخرى متمسكة بمواصلة الإضراب لليوم الثاني والأخير.
ولم تتدخل السلطات الأمنية العراقية للتعامل مع الإضراب، خاصة وأنه كان سلميا واقتصر على التجمع داخل المدارس أو قبالة الأبنية دون القيام بأية مضايقات للأجهزة الأمنية.
تجدر الإشارة إلى وجود أكثر من سبعة ملايين طالب وطالبة في المراحل الدراسية الابتدائية والمتوسطة والثانوية في مدارس حكومية أو أهلية تشرف عليها بالمجمل وزارة التربية العراقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: