المنتدى التونسي للحقوق الإقتصاديّة والإجتماعيّة يعرب عن قلقه الشديد إزاء وضع المهاجرين من جنوب الصحراء الموجودين بتونس

أعرب المنتدى التونسي للحقوق الإقتصادية والإجتماعية عن قلقه الشديد إزاء وضع المهاجرين من جنوب الصحراء الموجودين بتونس، حيث وقف خلال زياراته الميدانية المتكررة لجهة مدنين وكذلك من خلال   الشهادات التي جمعها عن المهاجرين القادمين من ليبيا على حجم المصاعب التي يتعرضون لها وعلى ظروف اقامتهم البائسة.
وقال في بيان له اليوم، الإثنين 18 فيفري 2019، إنّ ضعف الإمكانيات المتاحة للهلال الأحمر التونسي وتخلي المنظمات الأممية عن المساعدة ساهم  في تردي اوضاع هؤلاء المهاجرين، حيث اصبحت ظروف الايواء صعبة نتيجة خاصة للتجاوز المتكرر لطاقة الاستيعاب، اذ   لا يفي أحيانا الغذاء بحاجيات المهاجرين بالإضافة إلى ضعف الخدمات الصحية وتركهم الى مصيرهم في حال تجاوزت فترة اقامتهم ثلاثة أشهر مما يجعلهم عرضة لعصابات الاتجار بالبشر والهجرة غير النظامية.
وجدد رفضه أن تتحول بلادنا، بأي طريقة كانت، إلى منصة إنزال للمهاجرين، إستجابة لطلب حماية الحدود الأوروبية، مجددا رفضه القاطع للترحيل القسري للمهاجرين.
كما حمّل السياسات الاوروبية الموغلة في التطرف والمنتهكة لحقوق الإنسان ما يتعرض له المهاجرون في بلدان العبور، حسب تعبيره.
وعبر من جهة أخرى، عن إستهجانه لأداء المنظمات الأممية بتونس، سواء تعلق الامر ببطء التدخل أو بضعف الإحاطة،
ودعا المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية الحكومة التونسية وكل المنظمات الأممية المعنية بالهجرة لمساعدة الهلال الأحمر التونسي حتى يقوم بما تفرضه الإحاطة بهؤلاء المهاجرين منذ وصولهم، وذلك بدءا بحماية النساء والأطفال، وإنتهاء بتوفير مستلزمات الاقامة والإحاطة الصحية والنفسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.