مثير/على طريقة الأفلام :الإيقاع بمافيا دولية مقرّها المركزي بتونس..وهكذا تمّ اختراق الشبكة

 

نظرت محكمة جنايات الدار البيضاء في العاصمة الجزائرية، اليوم الأحد 17 فيفري 2019، ملف شبكة دولية منظمة مختصة في تهريب المخدرات من المغرب، وإعادة تصديرها إلى تونس عبر الحدود الجزائرية، مرورا بمنطقة الشراقة في العاصمة ثم تبسة.

وحسب صحيفة الشروق الجزائرية، فقــد تمكنت مصالح الأمن من تفكيك أفراد العصابة والإطاحة بهم، بعد حادثة تعطل شاحنة محملة بما يفوق 7 قناطير (700كلغ) من مخدر ”الزطلة” وهي بصدد التوجه نحو تونس.

وانطلقت التحريات في الملف حسب جلسة المحاكمة من معلومات وردت بخصوص نشاط إجرامي لشبكة تتاجر في المخدرات القادمة من المغرب ، ولأجل التأكد من صحة المعلومات الواردة والتوصل لأفراد العصابة، تم تسخير عنصر استعلامات بإذن من وكيل الجمهورية المختص إقليميا للتغلغل وسط الشبكة، وتوصلت نتائج التحقيق الميداني من قبله إلى أن نشاطها يمتد على طول الساحل الإفريقي، وبالتحديد دول المغرب، بزعامة بارون جزائري يدعى “ب، مراد” (في حالة فرار)، وفق ذات الصحيفة.

كما أشارت الصحيفة إلى أنّ العصابة تقوم بشحن المخدرات على متن شاحنات تحمل وثائق مزورة، وتركن الحمولة لفترة قصيرة بمنطقة الشراقة قبل أن تستمر الرحلة نحو تونس.

وحسب ما نقلت الصحيفة عن ملف القضية، فإنه استمرارا للتحري تمكنت مصالح الأمن من تتبع خطوات المشتبه فيهم، ولسوء حظهم تعرضت الشاحنة المرفقة بالمخدرات لعطب بالقرب من أحد الحواجز الأمنية بالعاصمة الجزائرية، وهناك تدخلت ذات المصالح لتفتيشها، حيث ضبط بها كمية تقدر بـ7 قناطير و33 كلغ من ”الزطلة”، كما تم عرض المركبة على الخبرة التقنية لتبين أنها غير مطابقة للمواصفات، وغيّر هيكلها والرقم التسلسلي في الطراز لمركبة أخرى، كما أن وثائقها مزورة، إلى جانب توقيف شخصين كانا على متنها.

ولدى إحالة المشتبه فيهما على التحقيق مكنت أقوالهما من تحديد هوية عناصر الشبكة المتكونة من تسعة أفراد، ووجهت لهم المحكمة تهم نقل وبيع المخدرات في إطار جماعة إجرامية منظمة، استيراد المخدرات بطريقة غير مشروعة، وجنحة التزوير واستعمال المزور في محررات إدارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: