مخاوف من اصابة أشجار الزيتون ببكتيريا Xylella fastidious… وزارة الفلاحة تتحرك

اتخذت وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري جملة من الاجراءات للتوقي من تسرب مرض التدهور السريع Xylella fastidiosa  للزياتين وذلك بعد أن انتشر هذا المرض في أشجار الزيتون في إيطاليا وأصاب أكثر من مليون شجرة في غضون 3 سنوات.

وأكد وزير الفلاحة سمير الطيب في اجابة عن سؤال كتابي للنائب ياسين العياري أن الوزارة وضعت خطة وطنية للتوقي من تسرب البكتيريا بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتعذية والزراعة تضم العديد من العناصر منها ماهو متعلق بالاستكشاف ورفع العينات والإرشاد والتكوين ومراقبة المنابت وتدعيم قدرة مخبر الحجر الزراعي على إجراء التحاليل الخاصة بالعزل والتقنيات الجديدة.

وقامت الوزارة في اطار التوفي من مرض التدهور السريع بمراجعة قوانين الحجر الزراعي من خلال اصدار قرار حول تحسين القائمة الاسمية للنباتات والمنتجات النباتية المحظورة الدخول الى البلاد التونسية في 26 جوان 2015، إضافة الى إصدار قرار يتعلق بضبط شروط الصحة النباتية  وكيفية المراقبة الصحية للنباتات والمنتجات النباتية الموردة الى تونس.

وأصدرت وزارة الفلاحة منشورا ينص على منع توريد النباتات من البلدان الملوثة ببكتيريا Xylella fastidiosa ومنع توريد النباتات والمنتجات النباتية للزيتون من جميع البلدان بالاضافة الى منع توريد نباتات الزينة العائلة للبكتيريا.

وفيما يتعلق بجانب الارشاد والتكوين، نسقت وزارة بين الادارة العامة للصحة النباتية ومراقبة المدخلات الفلاحية ومؤسسة البحث والتعليم والعالي الفلاحي والديوان الوطني الزيت لتنظيم 3 أيام إعلامية جهوية للتعريف بالمرض وطرق الوقاية منه بالاضافة على عدد 2 ورشات عمل وطنية بمشاركة خبراء دوليين في هذا المجال لفائدة الفنيين ومراقبي الصحة النباتية.

وأحدث وزارة الفلاحة لجنة فنية تضم كل من البحث العلمي وديوان الزيت والادارة العامة للصحة النباتية ومراقبة المدخلات الفلاحية للقيام بعمليات الاستكشاف ورفع العينات وتم رفع حوالي 1200عينة أكدت خلوها من البكتيريا.

وأخضعت وزارة الفلاحة النباتات والمنتجات النباتية الموردة للتحاليل المخبرية بصفة آلية للكشف عن البكتيريا.

وذكر وزير الفلاحة سمير الطيب في التقرير المكتوب بأنه تم التنسيق مع السلطات الايطالية وتم القيام بـ3 زيارات الى اماكن تواجد المرض والاطلاع على طرق المكافحة والاجراء المعتمدة للحد من انتشار البكتيريا بايطاليا من قبل ممثلين عن الادارات المركزية وعن مؤسسات البحث العلمي وممثلين عن المندوبيات الجهوية للتنمية الفلاحية بالاضافة الى اجراء تربصين لفائدة مهندسي الادارة العامة للصحة النباتية ومراقبة المدخلات الفلاحية بكل من باري-ايطاليا وسراقوسا- اسبانيا وبيروت –  لبنان للتدرب على منظومة الاعلامية في تطبيق المعطيات المتعلقة بالبكتيريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: