نوال السعداوي تفقد بصرها و أصبحت عاجزة عن القراءة والكتابة

” لم يخطر على بالى، أن الأغنية التى أعشقها، لعبد الوهاب «ياما بنيت قصر الأمانى»، من تأليف محمود حسن إسماعيل، والتى تنتهى بمقطع «يا نوال فين عيونك»، ستكون يوما سؤالا يسكن قلبى. ولكن هذه هى الحياة، التى نتشبث بها، رغم شكوانا من قسوتها، وعدم عدالتها…هكذا بدات الصحفية المصرية منى حلمي مقالها الذي نشرته اليوم بجريدة “الدستور ” المصرية والذي خصصته للحديث عن المصيبة التي اصابت والدتها الكاتبة المعروفة نوال السعداوي ومضت تقول =

نحن نصحو من النوم، ولا نعلم ماذا تخبئ لنا شمس الصباح، وما الذي ترتبه لنا الأقدار فى هذا اليوم. نصحو من النوم، وربما من عدم النوم، وإرهاق الأرق، لا ندرك ماذا سيأخذ منا هذا التاريخ الجديد، منْ سنفقد من الأحباء، وكم هى درجة الزلزال الذي ستتعرض له، أحلامنا قبل بيوتنا”.

وتابعت منى: “المرأة التى أضاءت لى عتمة الدروب، المرأة التى لم تغمض عينيها فى عالم لا يحب إلا النساء المغمضات، المرأة التى وهم يغلقون عليها الأبواب، وزنزانة السجن، لم تغلق عينيها، وحينما انطفأت كل الأشياء فى حياتها بقى بريق عينيها يهبها الشجاعة والثبات على المبدأ، أحد كتبها أعطته عنوان «امرأة تحدق فى عين الشمس»، واصفا شخصيتها فى مواجهة العالم. وكيف لا تحدق فى الشمس، وقد قالت عن نفسها: «أنا ابنة الشمس».. وحين وصفها يوسف إدريس، كتب قائلا: «نوال قطعة ملتهبة من الشمس، انفصلت عنها ولا أظن أنها ستعود». عشت معها كل العمر، ولم أرها تستعمل «نظارة الشمس»، مهما كانت قوة الشمس، وحرقة أشعتها. فكيف يمكن للشمس، أن تحتجب عن ذاتها؟، وهل يمكن للضوء أن يهرب من نفسهظ.

جاء يوم أصحو فيه من النوم، مستعدة، مهيأة، لأن أرى الدنيا من جديد، فإذا بها، لا ترى ما كانت تراه، بدقة، وحدّة. الكلمات، التى هى حياتها، ورئتاها، وأنفاسها، تختفى.. السطور التى تودعها أفكارها، وتمردها، وفلسفتها، لا تنعكس على عدسة عينيها”.

واختتمت قائلة: “هى لا تحتاج شيئا، أو أحدا. وهكذا علمتنى «الاستغناء» عن كل الأشياء.. عن الفلوس، والرجال، والأزواج، والشهرة، ومديح الناس، والأصدقاء، والصديقات. شىء ما بها، أو فيها، يؤكد لها وهى فى أصعب الأزمات، أنها ستنجو، وستنتصر، وستبقى مرفوعة الرأس، والكرامة.

لولا هذا «الاستغناء»، الذى ربتنى عليه أمى، أعتقد أننى كنت سأنهزم فى هذه الحياة. بل كنت سأنقرض، ولن يعود لى وجود. نعم، أنا «ابنتها الوحيدة». لكننا أحيانا نتبادل الأدوار. فأصبح أنا «أمها»، وتصبح هى «ابنتى». وعند ذلك، أكتشف كم هى طفلة صغيرة، لم تغادر رغم الزمن محطة الطفولة، بكل تلقائيتها، ونقائها، وعنفوان صدقها، ورغبتها الفطرية فى الرقص والغناء واللعب.

جاء يوم أصحو فيه من النوم، لأجدها تبحث عن نعمة الإبصار، كما وُلدت بها، فلا تعثر عليها. جاء يوم، أصحو من النوم، على هذا الكابوس.. «أمى»، نوال، التى تتنفس بالكتابة، لم تعد «عيناها» تسعفانها لأن تكتب. ولا أملك إلا أن أغنى لها، مع عبدالوهاب «يا نوال فين عيونك».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: