دفن طفل حيّا تحت الثلج حتى الموت لأنه لم يحفظ مقطعا من الإنجيل

تقدمت الشرطة الأمريكية بتهم تتعلق بوفاة صبي من سكان ولاية ويسكونسن، يبلغ من العمر سبعة سنوات، دفن حيا في الثلج، كجزء من عقوبة قاسية؛ لعدم تمكنه من حفظ 13 آية من آيات الإنجيل، وذلك بعد مرور عام تقريبا على الواقعة.

وقد أدت وفاة إيثان هاوستشولتز إلى القبض على ثلاثة أشخاص، وهم الأوصياء على إيثان تيموثي هاوسشولتز وتينا ماكيفير هاوسشولتز ومراهقن.

 

وبحسب صحيفة “إندبندنت” البريطانية، فقد ألقى مكتب شريف مقاطعة مانيتووك القبض على شاب يبلغ من العمر 15 سنة، زعم أنه أشرف على تعذيب إيثان في الساعات التي سبقت وفاته.

وأصدر مكتب العمدة البيان التالي بعد الاعتقالات: “إيثان كان يؤدي عقوبة أمر بها تيموثي، والتي تتطلب من إيثان حمل قطعة خشبية ثقيلة تزن حوالي ثلثي وزنه، بينما يراقبه على تنفيذ العقوبة ابن تيموثي”.

وأضاف: “على مدار ساعة ونصف، ضرب الطفل البالغ من العمر 15 عاما إيثان، وركله عدة مرات، كما أنه جر إيثان على الأرض، ودرج اللوح الثقيل على صدره مرارا، كما أنه وقف على جسده ورأسه، ووجهه كان للأسفل، في النهاية دفن إيثان بالكامل تحت الثلج، وعندما نقل تيموثي وتينا إيثان إلى المستشفى كان قد فارق الحياة”.

وتم توجيه تهمة القتل لتيموثي مع خمس تهم أخرى، واتهمت السيدة بإخفاقها في منع أذى جسدي، مع مساعدتها عمدا في وفاة الطفل.

واتهم الشاب بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الأولى مع ستة اتهامات أخرى.

وفي مقابلة مع الشرطة، أفادت وسائل الإعلام المحلية بأن الشاب أبلغ السلطات أنه لم يفعل أي شيء قد يتسبب في إيذاء جسدي، لكنه قال إنه ضرب حوالي 100 مرة. كما اعترف بدفن إيثان “في نعشه الصغير من الثلج”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.