فوضى بالبرلمان وتعطّل الجلسة العامة

تعطلت الجلسة العامة المنعقدة اليوم الاربعاء 20 فيفري 2019 بسبب خلافات انطلقت حول جدول أعمال الجلسة والمطالبة بادراج مشروع قانون حول محاضن الاطفال وتمسك نواب باحترام جدول الاعمال.

وتحول النقاش الى جدل حال دون تواصل انعقاد الجلسة العامة في ظروف عادية قبل ان يحتقن الجو العام للجلسة رغم التصويت على ادراج مشروع القانون المذكور بجدول الاعمال .

وطالبت كل من كتلة الائتلاف الوطني وكتلة حركة النهضة بادراج مشروع القانون في جدول الاعمال فيما دعا رئيس كتلة الحرة حسونة الناصفي ، احد اضلعة الاغلبية البرلمانية ، الى احترام جدول الاعمال.

بعدها تطورتالنقاشات الى ملاسنات وتبادل اتهامات على خلفية فصل حول التنصيص على تربية الناشئة على الهوية الاسلامية وهو الفصل الوحيد في مشروع القانون الذي بقي محل خلاف بين الكتل وخاصة من قبل حركة النهضة المتمسكة بادراجه.

وقبل انقطاع البث المباشر للجلسة العامة شوهد نواب وسط باحة القاعة ودخول بعض منهم في نقاشات حادة فيما عبر نواب على غرار رئيس كتلة الائتلاف الوطني مصطفى بن احمد عن امتعاضه من نقل نقاشات دائرة بينه وبين نواب من كتلته ونائبة بكتلة النهضة منتقدا ما أسماه بالاستفزاز في اشارة الى مداخلات نواب.

وكان المشهد في اعقاب الجدل أشبه بفوضى لا يستغربها المتابعون لاشغال المجلس .

يذكر ان الاسراع بالمصادقة على مشروع قانون محاضن الاطفال جاء اثر قضية ملف مدرسة الرقاب التي اثارت جدلا واسعا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.