بشرى بلحاج حميدة: “ماكرون” معجب بالتجربة التونسية في المساواة وحقوق المرأة

قالت بشرى بلحاج حميدة، رئيس لجنة المساواة والحريات الفردية في تونس، إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مُصر على مواصلة “مجموعة الـ G7” مكافحة الإرهاب، ودعم المساواة بين الرجل والمرأة.

وأضافت أن تمثيل تونس في مجلس المساواة يعد تكليلا للجهود التي تبذلها بشأن المساواة والحريات، وتعبر عن الشراكة بين الجنوب والشمال، وتؤكد على وجود كفاءات يمكن أن تشارك في وضع القوانين والتشريعات الخاصة بالمساواة وحقوق المرأة الدولية.

وتابعت أنه عبر عن إعجابه بالتجربة التونسية، وما تحقق بشأن حقوق المرأة والمساواة والحريات الفردية خلال الفترة الماضية.

وأضافت في تصريحات نشرتها وكالة “سبوتنيك”، أن لقائها بالرئيس الفرنسي تضمن النقاش في العديد من الملفات المتعلقة بحقوق المرأة والمساواة والحريات، وأنه أكد ضرورة دعم المرأة على كافة المستويات الاجتماعية والاقتصادية، ومكافحة العنف ضد النساء في مختلف أنحاء العالم، والعمل على تشريع مجموعة من القوانين لخدمة تلك الأهداف في “مجموعة الـ 7G”، بالتعاون مع بلدان العالم، من أجل تفعيلها بشكل عام في كل دول العالم.

وأكدت بلحاج أنه تم اختيارها لعضوية المجلس الاستشاري للمساواة بين الجنسين ضمن مجموعة الدول السبع “G7”.

وشارك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اجتماع المجلس بحضور أعضائه، وبينهم الممثلة البريطانية إيما واتسون والناشطة الإيزيدية نادية مراد وسيدة الأعمال وداد بشماوي وعضو مجلس نواب الشعب بشرى بالحاج حميدة.

ويضم المجلس 30 شخصية من مختلف دول العالم، حيث سيتولى إعداد ميثاق دولي يخص حقوق المرأة، إذ سيتم تقديمه لاحقا إلى قيادات الدول السبع لتبنيها من أجل الارتقاء بالقوانين التي تضمن حقوق المرأة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: