الكشف عن أسباب معاداة ”عبد السلام السعيداني” للنادي الإفريقي..

نشبت مؤخراً على الساحة الرياضية مشادات كلامة وحرب تصريحات بين رئيس النادي الرياضي البنزرتي عبد السلام السعيداني وعدد من مسؤولي النادي .

وقد أضطرّ السعيداني إلى مغادرة مقر إحدى القنوات الخاصة تحت الحراسة الأمنية بعد تجمهر عدد من أحباء النادي الافريقي أمام مقر القناة مهددين بالاعتداء عليه. كما أظهرت تسريبات فيديو من استوديو القناة محاولة السعيداني الاعتداء جسديا على الناطق الرسمي للنادي الافريقي كمال بن خليل في لقطة لا يمكن أن تشرف تاريخ وعراقة النادي البنزرتي.

السعيداني هاجم النادي الافريقي في تدوينة سابقة على الفايسبوك دون موجب، وكرّر ذلك لدى ظهوره في برنامج “بالمكشوف” وهو ما استفز جماهير فريق باب الجديد بقوله أن الافريقي “هرب” من مواجهة الترجي في السوبر وأن هيئة الافريقي دخلت حربا هي أكبر منها وأنه الوحيد القادر على خوض الحروب إلى النهاية والخروج منتصرا.

هذا العداء الذي ظهر فجأة تجاه الإفريقي من طرف السعيداني لم يكن مفاجئ بتاتا للمقربون منه حيث عرف عنه حتى فترة ما قبل رئاسة البنزرتي كرهه للأبيض والأحمر .

ويرجح ذلك لعدة أسباب من بينها بطولة 1991-1992 و التي حسمها النادي الإفريقي ضد النادي البنزرتي بهدف قاتل في الوقت الضائع بهدف من عادل السليمي ليبقى الأسود و الأبيض دون أي لقب دوري منذ سنة 1984.

دون أن ننسى قضية البلاي أوف في بطولة 2012-2013 و التي تساوى خلالها الإفريقي و البنزرتي في النقاط و لكن التأهل كان من تصيب فريق باب جديد .

الحصاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: