متشرد يتحول لنجم إحدى العلامات التجارية الشهيرة في باريس

اختارت علامة تجارية شهيرة للملابس أن تجعل من متشرد يقضي أيامه في شوارع العاصمة الفرنسية باريس، ويمارس هواية الرسم، نجم عرض جيل جديد من معاطفها، ما أثار إعجاب الكثير من الفرنسيين.

ماركو، البالغ من العمر 67 عاما، من الوجوه المألوفة في شوارع أحد الأحياء الباريسية الراقية. فهذا المتشرد الذي يمارس هواية الرسم، كان محط اهتمام من وسائل الإعلام الفرنسية مؤخرا، بعد أن قامت إحدى العلامات التجارية الشهيرة باختياره لعرض آخر إنتاجاتها في مجال المعاطف الشتوية.

“الهدف ليس تجاريا، هذه الصورة، هي قصة صداقة”، يوضح مارسي دو سولتري، صاحب الشركة المسوقة للمنتج في تصريح له، مشيرا إلى أنه منح في أول وهلة معطفا لماركو، قبل أن تأتيه فكرة دمجه في العمل الدعائي لمعاطفه الجديدة، التي يساوي ثمنها 390 يورو.

وحصل ماركو على 500 يورو، وهو الأجر المتعارف عليه لدى عارضي الأزياء في العاصمة الفرنسية. ونتيجة هذا العمل الدعائي، انتشرت صورة ماركو في الكثير من شوارع باريس، وأصبح اسما معروفا، تتداوله الألسنة الباريسية.

“الصورة ليست لي، هي لشقيقي”، يقول ماركو مازحا لأحد الأشخاص وهو يعرض صورته عليه، وفق ما نقلته عنه صحيفة فرنسية، فيما ظل ماركو ممسكا بريشته، التي تكاد لا تفارقه طيلة اليوم، حيث أكد لذات الصحيفة، أنه يبقى رساما قبل أي شيء آخر.

فرانس24

   

تعليقك:

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: