عاجل/الفوراتي يوضح حقيقة تورط 3 اطارات أمنية في قضية اغتيال البراهمي واخفاء وثيقة الاستخبارات الأمريكية

أقر وزير الداخلية هشام الفوراتي بأن الاطار الأمني الأزهر لونغو الذ تم تعيينه مؤخرا مديرا للاستعلامات العامة، لم يثبت تورطه في قضية اغتيال الشهيد محمد البراهمي وشكري بلعيد وكذلك في قضية جزائية المتهم الرئيسي فيها زوجة الرئيس السابق زين العابدين بن علي.

 

ويأتي توضيح الوزير بعد تلقي النائب عن حزب نداء تونس فاطمة المسدي اجابة على سؤال كانت قد وجهته لوزير الداخلية يتعلق بـ “تعيين الاطار الأمني لزهر لونغو مديرا مركزيا للاستعلامات رغم الاشتباه في علاقته بالمدعو عبد الكريم العبيدي المتهم في قضية اغتيال الشهيد محمد البراهمي اضافة الى امكانية تورطه في ما بات يعرف بقضية “الجهاز السري”.
كما تضمنت اجابة الوزير وفق ما نشرته النائب فاطمة المسدي على حسابها بالفايسبوك اليوم السبت، توضيحا بخصوص “تورط المدير العام للمدرسة العليا لقوات الأمن الداخلي عادل العرفاوي في قضية اغتيال الشهيد البراهمي وعدم تعامله بجدية مع وثيقة الاستخبارات الأمريكية التي حذرت من استهدف المعني”.
وبين الوزير في هذا السياق أن المسؤول الأمني كان زمن اغتيال البراهمي مشرفا على الادارة المركزية لمكافحة الارهاب والتي يرتكز عملها على الاستعلام فيما يتعلق بالتهديدات الارهابية، مؤكدا أنه لم يثبت تورط الأطار الأمني المذكور في قضية الاغتيال خاصة وأن قاضي التحقيق المتعهد بالملف كان قد تولى الاستماع الى عديد الاطارات الأمنية وقد خلص اثر ذلك الى توجيه التهمة الى 3 اطار أمنية، لم تشمله شخصيا.
وتضمنت اجابة الوزير كذلك اشارة الى أنه تم على المستوى الاداري فتح بحث من طرف التفقدية العامة للأمن الوطني والتفقدية المركزية لمصالح وزارة الداخلية ولم يثبت وجود أي تقصير من طرف المسؤول الأمني عادل العرفاوي، مشددا على أنه “قام بكل ما يلزم من اجراءات وتدابير في نطاق مشمولات اختصاصه”، وفق نص الاجابة.
وبخصوص ما نسب الى المعني من اخفاء وثيقة الاستخبارات الأمريكية، أفاد الوزير بأن حاكم التحقيق المتعهد اطلع بصفة مباشرة على الوثيقة المذكورة بمقر الادارة المعنية وتولى تحرير محضر اطلاع ومعاينة في شأنها اضافة الى اذنه بمواصلة حفظها لديه، معتبرا أن ذلك يفند بصورة قطعية تعمد اخفائها أو حجبها أو تداولها خارج الاطار المذكور.
في اطار آخر أوضح الوزير في اجابته على سؤال النائب المتعلق “بتلقي الاطار الأمني السابق عبد الكريم العبيدي لوعود من جهات أجنبية تتعلق بغلق ملف قضيته المتصلة باغتيال الشيد البراهمي”، أن العبيدي غير مباشر لعمله بأية ادارة من الادارات التابعة لوزارة الداخلية في الوقت الحالي وذلك على خلفية توجيه التهمة له من قبل قاضي التحقيق في قضية اغتيال الشهيد وايقافه بالسجن قبل اطلاق سراحه في انتظار البت في القضية.
المصدر:حقائق أون لاين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: