قبلي.. انجاز 1759 مشروعا خاصا من 2016 إلى 2018 ّ في ظل “غیاب” المقومات الاساسیة للتنمیة

 

بلغت الاستثمارات المالیة المنجزة والمتعلقة ببعث المشاريع بالقطاع الخاص خلال الفترة الممتدة من 2016 الى 2018 من المخطط التنموي 2016-2020 ،قرابة
71 ملیون دينار، مكنت من انجاز 1759 مشروعا، 1356 منھا من المشاريع في المھن الصغرى وفي قطاع الصناعات التقلیدية، وفرت 2597 موطن شغل، وفق
معطیات تحصل علیھا مراسل (وات) من الادارة الجھوية للتنمیة.
وتمثل ھذه الاستثمارات، وفق ذات المعطیات “28 في المائة من اجمالي الاستثمارات التي تحققت بالجھة خلال ذات الفترة، الا انھا تظل استثمارات ضعیفة
مقارنة بما تزخر به الجھة من موارد طبیعیة ھامة خاصة في مجال الفلاحة الصحراوية، اضافة الى عدم انجاز استثمارات خارجیة مباشرة الامر الذي جعل ولايةقبلي تحتل المرتبة الاخیرة في مجال مؤشرات جاذبیة الاستثمار”
ويرجع ذلك الى ان “المقومات الاساسیة للتنمیة ذات الاولوية، التي تمكن الولاية من الاندماج في محیطھا الوطني والاقلیمي والتي من شانھا جلب الاستثمار
المحلي والخارجي، لم تتحقق رغم مطالبة الجھة بھا منذ میزانیة 2012 وصولا الى المخطط التنموي 2016 – 2020 ورغم اقرارھا في المجالس الوزارية التي
خصصت للجھة خلال السنوات الاخیرة”، وفق ذات المصدر.
كما تبین معطیات الادارة الجھوية للتنمیة ان “اھم المطالب والقرارات التي لم تفعل والتي تعتبر من الاولويات التي ستساعد في تحريك عجلة التنمیة وحفز
المستثمرين على الانتصاب، احداث طريق سیارة او وصلة لطريق سريعة تربط الجھة بولاية قابس، مع بعث اقلیم في التعلیم الجامعي وقطب صناعي
وتكنولوجي، بالاضافة الى احداث معبر حدودي مع القطر الجزائري على مستوى منطقة المطروحة ومنطقة للتبادل الحر، علاوة على انجاز منطقة صناعیة
بالمواصفات العالمیة وفضاءات صناعیة كبیرة مھیئة تمكن من استقطاب الشركات الكبیرة للانتصاب بالجھة”.
وتشمل القرارات ايضا “احداث ديوان وطني للتمور وسوق كبرى لانتاج التمور مع تزويد ولاية قبلي بالغاز الطبیعي لتخفیض الكلفة بمناطق الانتاج، فضلا عن
الاسراع بتسوية الوضعیة العقارية للواحات الخاصة من اجل تمكینھا من الحصول على امتیازات الدولة في المجال الفلاحي وعلى القروض العقارية، مما سیشجع
الفلاح على الاستثمار والانتاج ورفع نسق النمو وبالتالي تحسین المؤشرات التنموية للولاية”.
(وات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: