محسن مرزوق: نأمل أن یعود شاھد العقل إلى رئیس الجمھوریة..

قال الأمین العام لحركة مشروع تونس محسن مرزوق إن رئیس الجمھورية وجه رسائل خلال خطابه بمناسبة عید الاستقلال إلى كل من رئیس حركة النھضة
راشد الغنوشي ورئیس الحكومة يوسف الشاھد.
وبین مرزوق، في حوار لراديو “موزايیك اف ام” في تعلیقه على خطاب رئیس الجمھورية إن ھذا الأخیر أراد إعادة إحیاء الجو الذي كان سائدا في وثیقة قرطاج قبل
أن تبدأ قصة تغییر الحكومة والنقطة 64 من الوثیقة.وأوضح مرزوق أن الرئیس بخطابه أمس فھم أن الصراعات لم تؤدي إلى أي نتائج، مشیرا إلى أنه يتحمل جانبا كبیرا من المسؤولیة في الفوضى السیاسیة.
وأشار أمین عام حركة مشروع تونس إلى أن الأشھر الماضیة شھدت حربا مفتوحة ضد الحكومة مما أدى إلى انعكاسات سلبیة على الوضع الاقتصادي متابعا أن
ھذه الحرب داخل الدولة انعكست على تأخر المؤشرات الاقتصادية.
وأضاف مرزوق ”نأمل أن يعود شاھد العقل إلى رئیس الجمھورية ..ويفھم أن الحرب المفتوحة ضد الحكومة لم تُفلح والقصة الأساسیة في نداء تونس تسبب فیھا
حافظ قايد السبسي في نداء تونس الذي حظي بدعم من رئیس الجمھورية وھو ما أوصلنا إلى ھذه النتیجة” حسب تعبیره.
وأكّد محسن مرزوق في تعلیقه على خطاب رئیس الجمھورية أن الدخول إلى التاريخ من الأبواب الكبرى يكون بقرارات كبرى أھمھا المحافظة على علاقة سلیمة
مع رئیس الحكومة وتحمل المسؤولیة السیاسیة كاملة في ما آلت إلیه الأوضاع ومواصلة الدور التجمیعي واتخاذ قرار بخصوص مسألة تواجد ابنه في نداء تونس.
وشدد مرزوق على أنه في صورة عدم اتخاذ رئیس الجمھورية لھذه القرارات فإنھم لن يتركوا البلاد للفقر ولن يتركوا الانتخابات القادمة للنھضة ،إذا أراد رئیس
الجمھورية لعب دور مھم في ھذا السیاق فرمحبا به وإذا لم يرد فنحن ماضون في ذلك حسب قوله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.