ريهانا تقاضي عائلة تونسية … الأسباب !

وجدت عائلة تونسية صاحبة صالون تجميل يحمل اسم “ريهانا لميس” في مدينة هامبورغ الألمانية، نفسها فجأة أمام مشكلة قانونية مع ريهانا نجمة البوب، بسبب اسم الصالون.
ووجه ممثلو المغنية رسالة إلى صاحبة الصالون يطالبونها فيها بتغيير اسم محلّها فورا، لإمكانية الخلط بين الاسمين، خاصة وأن ريهانا تعمل في مجال منتجات التجميل.
وأكد متحدث باسم مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية، لوكالة الأنباء الألمانية، يوم الجمعة الماضي، وجود إجراءات اعتراض على ماركة “ريهانا لميس”، مشيراً إلى أن اتخاذ قرار في هذا الشأن قد يطول حتى مدة عام.
من جانبها، نفت سامية التي تتقاسم مركز التجميل مع شقيقتها وتقيم بألمانيا منذ 15 سنة، استفادة صالونها المتخصص في العلاج بالليزر من اسم المغنية، موضحة أن ريحانة هو الاسم الثاني لابنة اختها، ولميس هو اسم ابنتها الثاني.
وبعد أن كانت سامية، وهي أُم لطفلين، تفكر في أمر إيجاد محامٍ تستطيع تحمّل أجوره، جاءها دعم مفاجئ من قِبل المحامي شتيفان ماته، المعروف بعمله في قضايا المشاهير. وعرض عليها الدفاع عنها دون مقابل.
ويبيّن المحامي الذي يرى فرصة جيدة لكسب القضية للقناة الألمانية الأولى أنه لا يرى أن هناك مجالاً للخلط بين الاسمين، وأن الزبائن عندما يأتون لريهانا لميس لا يتوقعون لقاء المغنية أو أي شيء مرتبط بها.

 

تعليقك:

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: