الصين: اجراء أول جراحة دماغية في العالم عن بعد 3000 كلم!

ثورة تكنولوجية في المجال الطبي ” هكذا وُصف نجاح جراح صيني في اجراء أول عملية جراحية دماغية عن بُعد في العالم، مستخدماً التكنولوجيا الجديدة المسماة تقنية “5G” فيما كان المريض بعيداً عن الطبيب المعالج مسافة تزيد عن ثلاثة 3000 كلم.

وبفصل هذه التكنولوجيا الجديدة ، بات من الممكن التغلب على الجغرافيا في المجال الطبي بما يعني أنه لن يكون مفروضا على الطبيب او المريض في المستقبل للسفر أو التنقل بين البلدان من أجل العلاج.

وتم استخدام التكنولوجيا الجديدة بنجاح في الصين  بقيام الدكتور لينغ تشيباي بزراعة منبه عصبي عن بُعد في دماغ المريض في العملية التي أجراها يوم السبت 16 مارس 2019.

وتحكّم الجراح بالمعدات الموجودة في مستشفى “PLAGH” ومقره بكين، من عيادة في جزيرة هاينان الجنوبية، الواقعة على بعد 3 آلاف كلم، وفق تقرير نشرته شبكة “روسيا اليوم” .

وحسب التقرير فإن العملية استمرت ثلاث ساعات فقط وانتهت بنجاح، ويشعر المريض الذي يعاني من مرض باركنسون، بحالة جيدة بعد خضوعه لهذه العملية الرائدة.

واستخدم الطبيب جهاز كمبيوتر متصل بشبكة “G5” (الجيل الخامس) التي طورتها شركة هواوي الصينية. وقال الدكتور لينغ: “بالكاد تشعر أن المريض متواجد على بعد 3 آلاف كلم”.

وأجرت المؤسسات الطبية في جميع أنحاء العالم مجموعة من التجارب المتعلقة بآلية “الجراحة عن بُعد” وحسب التقرير تسمح الجراحة عن بُعد للمرضى في المناطق البعيدة أو الفقيرة، وكذلك ضمن مناطق الحرب، بالحصول على مساعدة فورية من كبار الأطباء في جميع أنحاء العالم.

وأكد التقريرنقلا عن الشركة المصنعة ان تقنية “5G” تمكنت من تحقيق “تأخير” تشغيلي منخفض للغاية أثناء الجراحة.

وتجدر الإشارة إلى ان استخدام  تقنية“5G”  تم لأول مرة في الجراحة عن بُعد في شهر جانفي الماضي، بنجاح طبيب صيني في إجراء عملية جراحية على كبد حيوان في جامعة “فوجيان” الطبية، على الساحل الجنوبي الشرقي للصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.