دفن التلميذة المنتحرة في القيروان بعد 3 أيام من وفاتها وهكذا علقت الجثة في مياه الامطار والسيول

 

 حول نداء الاستغاثة الذي وجهها اهالي تلميذة عجزوا عن دفن الجثة لمدة 3 ايام بسبب محاصرة سكناهم بمياه الأمطار والسيول ، علمنا ان الطفلة تبلغ من العمر 14 سنة انتقدمت على الانتحار ،و قد عجز الأهالي عن إيصالها إلى المقبرة ودفنها بسبب رداءة المسلك خصوصا بعد تساقط كميات كبيرة من الأمطار، وقد تمكن أقارب الضحية من دفنها بعد 3 أيام وتم نقلها على متن شاحنة التي علقت في الوحل قبل جرها بواسطة جرار نحو المقبرة في معاناة مزدوجة لعائلة الضحية، يذكر ان هذه المنطقة شهدت 13 حالة انتحار في غضون سنة .

تعليقك:

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: