عاجل/بالفيديو/ شبكة “عبدة الشيطان” تطيح بالعشرات من الأطفال في تونس..ممارسات شاذة للغاية

كشف تحقيق إستقصائي جديد قام به موقع “الصدى” مؤخرا، عن قيام شبكة “عبدة الشيطان” في تونس بتجنيد المئات من الأطفال القُصّر و “دمغجتهم” بشكل كامل، حيث ذكرت لنا عائلتان من عائلات الضحايا تفاصيل جدّ صادمة و مؤلمة للغاية.

و تقول “أم إبراهيم” في شهادتها التي روتها لفريقنا الصحفي، إن إبنها البالغ من العمر 16 عاما تغير حاله منذ الإطاحة به من قبل هذه الشبكة الخطيرة، إذ أعلن كفره بالإسلام و بحقوق والديه عليه، بل تمادى في ذلك إلى درجة ترك المنزل و الدراسة، مبدية خشيتها من إقدامه على الإنتحار.

أما “أم أحمد” التي يبلغ إبنها من العمر 17 عاما، فقد أكدت لنا قيامها برفع دعوى قضائية منذ أشهر و ذلك في محاولة منها لإنقاذ فلذة كبدها، غير أنّ الجهات الرسمية لم تتحرك حتى الآن، مشيرة إلى أنها تظنّ و تعتقد أن إبنها وقع تصويره في مشاهد إباحية و لهذا السبب يستحيل عليه ترك هذه الشبكة الخطيرة، مبرزة بدورها أن أطفالا و رجالا و نساء “خاضعين لهاته الشبكة” يُمارسون شتى أنواع الشذوذ في عدة أماكن من البلاد، أمام غياب كلي للدولة و أجهزة رعاية الطفولة.

و إذ ننشر هذا التحقيق الإستقصائي الجديد الذي يكشف حجم الكوارث التي يعيشها أطفال تونس، فإننا ندعو النيابة العمومية للتحرك الفوري و العاجل و جلب كل من تورط في ممارسة هذه الجرائم الخطيرة للتحقيق، حيث يظهر لنا جليا أن هذه الشبكة الخطيرة تحظى بحماية و غطاء سياسي لتواصل أنشطتها المفزعة في ظلّ غياب كلي لدولة الحداثة المزعومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.